الثلاثاء 23 يوليو 2019 12:50 م

أعلنت وزارة الصحة الكويتية، أنها ستستدعي عددا من مشاهير مواقع التواصل الاجتماعي من أطباء أو صيادلة أو أي منسوبين آخرين، للتحقيق معهم إثر مخالفات قانونية، فجرتها وفاة المواطنة "فاطمة الزهراء" جراء تناولها أدوية تخسيس جرى ترويجها عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

واستندت الوزارة في قرارها، وفق صحيفة "الراي" الكويتية، إلى أن "بعض المشاهير التابعين لها و(الفاشنيستات)، خالفوا أخلاقيات المهنة، كما زعزعوا من ثقة المواطن بالخدمة الطبية والقائمين عليها".

ولفتت الوزارة إلى الإجراءات القانونية التي "تحظر على الموظف أن يؤدي أعمالا للغير براتب أو بمكافأة أو من دونهما ولو في غير أوقات العمل الرسمية إلا بإذن كتابي من الوزير"، مؤكدة أن بعض المشاهير و"الفاشنيستات" خالفوا هذه البنود.

وأكدت أن الاستدعاء سيشمل أيضا "التدقيق على الشهادات العلمية للمشاهير و(الفاشنيستات)، بعد أن أثيرت شبهات بشأنها".

وامتدت إجراءات الوزارة لتشمل إمكانية "إلغاء ترخيص الإعلان عن أحد المنتجات الطبية لمخالفة الفاشنيستا التي قدمته لمضمون ومحتوى ما جرى الاتفاق عليه من قبل اللجنة المختصة المانحة للترخيص".

وأوضحت أن المعلنين لم يلتزموا بشروط ومعايير الإعلان، والتي من أهمها أن يكون مطابقا وموافقا في مضمونه ومحتواه لشروط تسجيل المادة أو المنتج المعلن عنه.

ولفتت وزارة الصحة إلى أنه جرى إحالة 28 من مشاهير مواقع التواصل منذ 2018 للنيابة العامة، لمخالفتهم قانون تنظيم الإعلان عن المواد المتعلقة بالصحة.

وأثارت واقعة وفاة المواطنة فاطمة الزهراء (21 عامًا) قبل زفافها بيومين، إثر تناولها حبوب تخسيس أعلنت عنه إحدى الفاشنيستات، جدلًا واسعًا بين الناشطين وصل إلى مجلس الأمة، عندما طالبوا بضرورة تشديد الرقابة والعقوبات على مشاهير التواصل الاجتماعي.

المصدر | الخليج الجديد + الراي الكويتية