الأحد 28 يوليو 2019 05:14 م

قال وزير الدولة للشؤون الخارجية العماني، "يوسف بن علوي"، إن بلاده تنسق مع طهران لضمان أمن الملاحة في مضيق هرمز، لكنها لا تقوم في الوقت ذاته بأي وساطة لحل أزمة التصعيد بالمنطقة.

وقال "بن علوي"، خلال زيارته الرسمية إلى طهران التي بدأت السبت: "لا نقوم بأي وساطة، وما نهتم به في هذا السياق هو تأمين استقرار الملاحة في مضيق هرمز، ولذا نتواصل مع جميع الأطراف".

والتقى "بن علوي" خلال زيارته إلى إيران برئيسها "حسن روحاني"، وهو ما أثار تكهنات بأن زيارة "بن علوي" ربما تكون ضمن مساع لوساطة مسقط. 

وأشار "بن علوي"، في تصريحات لتليفزيون سلطنة عمان، إلى أن هناك تنسيقا بين إيران وعمان لتنظيم حركة السفن في مضيق هرمز، وشدد على أنه ينبغي أن تكون هناك اتصالات بين جميع الأطراف كي لا تتأثر الملاحة الدولية في الخليج.

ومع ذلك، اعتبر وزير الدولة العماني للشؤون الخارجية أن أي تصرف غير محسوب يعيق الملاحة الدولية، سيعود بالضرر على الجميع في العالم.

ويقوم "بن علوي" بزيارة هي الثانية له إلى طهران، منذ يونيو/حزيران الماضي، وسط توتر بالغ في منطقة الخليج إثر تصعيد الخلافات بين إيران من جهة، والولايات المتحدة وحلفائها من جهة أخرى.

وأكد "روحاني" خلال استقباله الوزير العماني أن سبب التوتر في منطقة الخليج هو "وجود قوات أجنبية فيه"، مشددا على أن "إيران وعمان هما الدولتان المسؤولتان بشكل أساسي عن ضمان الأمن في مضيق هرمز".

المصدر | الخليج الجديد + متابعات