السبت 3 أغسطس 2019 06:23 ص

كشفت جوجل عن بعض التفاصيل الأساسية للهاتف الجديد "بكسل 4"، قبل أشهر من تاريخ إطلاقه المقرر، مع إن الشركة وخصومها مثل آبل تحافظ على تفاصيل هواتفها الجديدة سرية حتى يتم الإعلان عنها، وتبقى الشركات صامتة رسمياً عن التسريبات حتى يتم إطلاق الهواتف للجمهور.

لكن هذه المرة، يبدو أن شركة جوجل قررت تسريب تفاصيل الهاتف بشكل انتقائي قبل صدوره، وأظهرت بالفعل صورًا لما سيبدو عليه، مع اثنين من ميزاته المحورية.

وكتبت في منشور لها: "اليوم نمنحك نظرة مبكرة على التكنولوجيا وراء اثنين من الميزات الجديدة القادمة إلى بكسل 4 والتي تجعل هاتفك أكثر فائدة وتمثل خطوة تالية في رؤيتنا للحوسبة المحيطة".

استشعار حركة المحيطين

أول هذه الميزات هي أداة جديدة تسمى Soli، وصفتها الشركة بأنها "رادار إرسال الحركة". تضمن ذلك إصدارًا صغيرًا من التكنولوجيا المستخدمة في رصد الطائرات، والتي يمكن استخدامها لاستشعار كيفية تحرك الأشخاص حول الهاتف واستخدام ذلك للتحكم فيه.

وقالت جوجل إن الناس سيكونون قادرين على التلويح بأيديهم "لتخطي الأغاني وعمل غفوة للمنبه وإسكات المكالمات الهاتفية، فقط عن طريق التلويح بيديك".

وبمرور الوقت، ستأتي قدرات جديدة إلى الهاتف بحيث يمكن تطوير الميزة، المسماة "Motion Sense" من قِبل جوجل، باستخدام برمجيات جديدة.

لقد كان هناك إشاعات بالفعل حول هذه الميزة بعد تسرب بعض صور الجزء الخارجي من الهاتف من قبل جهات خارجية، بسبب الثقب الكبير الموجود في وجه الهاتف.

فتح بالوجه

الميزة الثانية هي قدرة المستخدمين على فتح هواتفهم فقط عن طريق استخدام وجوههم، تتوفر مثل هذه الميزة بالفعل في منتجات مثل آيفون، لكن جوجل قالت إنها "تهندسها بطريقة مختلفة".

فعلى عكس AppleID FaceID وغيرها من الأجهزة المماثلة، تدعي جوجل أن الهاتف الجديد سيكون قادرًا على استخدام تقنية استشعار الحركة هذه لرؤية الأشخاص يتجهون إلى الهاتف قبل أن يمسوه، سوف يكون ذلك قادراً على إيقاظ أجهزة استشعار التعرف على الوجه، والتي يمكنها بعد ذلك استخدام الخوارزميات للتعرف على شخص ما أثناء التقاط الهاتف، حتى قبل أن يرفعه قبالة وجهه.

أكدت جوجل أنها ستركز على الأمان والخصوصية أثناء تصميم هاتين الميزتين، وأن البيانات ستظل آمنة حتى من خوادم جوجل الخاصة.

انتهى المنشور بالإشارة إلى انطلاق الهاتف "في وقت لاحق من هذا العام"، يُتوقع أن يكون ذلك في شهر أكتوبر/تشرين الأول، ولكن لم تقدم جوجل إشارة دقيقة حول موعد وصوله.

المصدر | الإندبندنت