الثلاثاء 6 أغسطس 2019 09:03 ص

صنفت الولايات المتحدة الأمريكية، الثلاثاء، الصين كدولة تتلاعب بسعر صرف العملة، مشيرة إلى أنها ستعمل مع صندوق النقد الدولي للقضاء على "الميزة غير العادلة" التي اكتسبتها الصين من خلال خفض اليوان مقابل الدولار إلى الحد الأدنى منذ ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وقالت وزارة الخزانة الأمريكية، في بيان لها، إن "وزير المالية ستيفن منوشين، وبرعاية الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، صنفا اليوم الصين دولة تتلاعب بسعر صرف العملة، وعلى خلفية هذا القرار (التصنيف)، سيجري الوزير منوشين مناقشات مع صندوق النقد الدولي لإزالة الميزة التنافسية غير العادلة التي أوجدتها الإجراءات الصينية الأخيرة".

وكان الرئيس الأمريكي، "دونالد ترامب"، قد ندد أمس الإثنين بالإجراء الذي اتخذته الصين، بشأن عملتها، إذ سمحت بكين لليوان بتخطي مستوى رئيسي عند 7 يوانات مقابل الدولار، وذلك للمرة الأولى منذ أكثر من 10 سنوات، ما جعل "ترامب" يصف ذلك بأنه "انتهاك كبير".

وقال "ترامب": "خفضت الصين سعر عملتها إلى مستوى تاريخي متدن تقريبا. هذا يسمى تلاعبا بالعملة. هل تسمعونني يا مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي)؟ هذا انتهاك كبير سيُضعف الصين بصورة كبيرة بمرور الوقت!".

ونشرت صحيفة "فايننشيال تايمز" البريطانية، الإثنين، تقريرا حول ما وصفته بـ"الهبوط التاريخي" لعملة اليوان الصيني.

وأوضحت أن اليوان هبط بأكثر من 1%، وهو أقل مستوى وصل له منذ 10 عاما، وسط تزايد المخاوف من تصعيد حاد للحرب التجارية بين الصين والولايات المتحدة الأمريكية.

وفسرت "فايننشيال تايمز" في تقريرها الهبوط التاريخي لعملة اليوان الصيني، بلجوء المستثمرين، بفعل قلقهم من الحرب التجارية، إلى الأصول، التي تعد بالنسبة لهم الملاذ الآمن.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات