الثلاثاء 13 أغسطس 2019 08:22 م

رجح خبراء عراقيون، تورط (إسرائيل) في قصف مستودع لأسلحة الحشد الشعبي جنوبي العاصمة العراقية بغداد، أمس الاثنين، ما أسفر عن إصابة 29 شخصًا.

وسادت حالة من الذعر والهلع لدى سكان العاصمة بسبب تطاير مقذوفات وصورايخ على منازلهم جراء الانفجار.

وذكر شهود عيان أنهم شاهدوا طائرة دون طيار أطلقت مقذوفاتها تجاه أماكن محددة من المقر الكبير الذي يضم عددًا من القوات الأمنية، بحسب "إرم نيوز".

في السياق ذاته، قال الخبير الأمني "هشام الهاشمي"، إنه "من المحتمل أن يكون تفجير معسكر الصقر جنوب بغداد، وقع باستهداف قذيفة مدفعية أو صاروخ كاتيوشا أو قنبلة هاون أو حتى طائرة مسيرة متطورة بإمكانها حمل صاروخ بطول 30-50 سم".

وأضاف: "لابد من مصدر حراري شديد الانفجار، يسبب انطلاق هذه المقذوفات والصواريخ خلال 10-20 ثانية حسب شهادات الأهالي، أو وجود وقود صلب أو تخزين سيئ لمادة سي فور شديدة الانفجار".

والشهر الماضي، تعرض مقر للحشد الشعبي في محافظة صلاح الدين إلى قصف بطائرة مجهولة؛ ما أدى إلى مقتل وإصابة 3من عناصر الحشد، كما تعرض مقر آخر في محافظة ديالي إلى قصف مجهول، حسب قيادات في الحشد الشعبي.

من جهته، ذكر الناطق الرسمي باسم حركة أنصار الله الأوفياء في الحشد الشعبي، "عادل الكرعاوي"، أن "المعطيات حول اندلاع حريق معسكر الصقر، تشير إلى تعرض المعسكر لقصف من طائرة أمريكية محملة بالصواريخ".

وكان المحلل السياسي الإسرائيلي "آيدين كوهين"، علق على انفجار معسكر الحشد، بالقول: "لقد تم تطهير بغداد الرشيد قبل قليل من الصواريخ الباليستية الإيرانية بعون من الله سبحانه وتعالى".

وأضاف: "معسكرات الحشد الشعبي والحرس الثوري تعرضت لتماس كهربائي من طائرات F35 مجهولة".

ومن آن لآخر، تقوم طائرات إسرائيلية بغارات جوية على مواقع إيرانية في العراق وسوريا، دون أن تعلن ذلك رسميا. 

المصدر | الخليج الجديد + متابعات