الجمعة 16 أغسطس 2019 05:39 ص

كشفت مصادر مطلعة، عن خطط مصرية إسرائيلية؛ لتوسيع التعاون في مجال الغاز، وزيادة الكميات المصدرة من تل أبيب إلى القاهرة، بهدف تسويقها أوروبيا.

ويسعى الجانبان لاستكمال إجراءات فنية وتنفيذية لصفقة تصدير الغاز من الاحتلال إلى القاهرة بقيمة 15 مليار دولار، على مدار 10 سنوات.

وقالت المصادر، دون كشف هويتها، إن مفاوضات سرية بين الجانبين خلال منتدى غاز المتوسط الذي عقد في القاهرة الشهر الماضي، أسفرت عن الاتفاق على مشروعات جديدة.

كذلك بحثت المفاوضات، إمكانية مشاركة (إسرائيل) في مشروعات مشتركة لزيادة الطاقة الاستيعابية في مصر، من أجل تحمّل الكميات الإضافية المستوردة كمرحلة وسطية قبل إعادة تصديره.

وتشمل الخطط المطروحة مد أنابيب إضافية لنقل الغاز بين البلدين وتصدير الغاز إلى دول الشرق الأقصى.

وأكد الخبير الاقتصادي "مصطفى شاهين"، وجود خفايا في المفاوضات بين الجانبين ومشروعات أخرى تتم سراً، مشيرا إلى أن السوق المصري به أكثر من 100 مليون نسمة، ولذلك تستهدف (إسرائيل) اختراقه لتعويض سوقها الصغير الذي لا يتعدى 10 ملايين نسمة.

وأضاف لـ"العربي الجديد"، أن الاحتلال يريد أيضا السيطرة على قطاع الطاقة في المنطقة، من خلال بوابة القاهرة.

ووقّعت "ديليك" وشريكتها "نوبل إنرجي" اتفاقاً استراتيجياً في أوائل العام الماضي لتصدير غاز طبيعي بقيمة 15 مليار دولار من حقليها البحريين "تمار ولوثيان" إلى مصر. 

ووصف مسؤولون إسرائيليون الاتفاق آنذاك بأنه الأكثر أهمية منذ إبرام اتفاقية السلام مع مصر في 1979، وأنه "يوم عيد" لإسرائيل.
 

المصدر | الخليج الجديد + العربي الجديد