السبت 17 أغسطس 2019 05:55 م

عرضت شركة "فيسبوك"، الملايين على مؤسسات أمريكية إخبارية عريقة، مقابل عرض أخبارهم ومحتواهم، على منصتها في قسم خاص بالأخبار.

وظهرت أخبار هذه الخطة، للمرة الأولى في صحيفة "وول ستريت جورنال"، الخميس الماضي، وتم تأكيدها لاحقًا بواسطة "فيسبوك" لموقع "ديجيتال تريندز" التقني، على الرغم من أن عملاق الشبكات الاجتماعية رفض تقديم أي تفاصيل محددة حول المبادرة.

وقالت مصادر لـ"وول ستريت جورنال"، إن "فيسبوك"، قدمت عرضاً لمؤسسات مثل "واشنطن بوست" و"بلومبيرغ" و"دو جونز" و"إيه بي سي نيوز"، بما يصل إلى 3 ملايين دولار سنويًا مقابل محتواهم الإخباري.

لكن ليس من الواضح حاليًا ما إذا كان هذا الرقم مخصصًا لكل منفذ إعلامي أم دفعة ستتشاركها الشركات.

ولكن في كلتا الحالتين، فإنه يمثل توجهاً مغايراً للوقت الحالي، الذي يحصل فيه الناشرون على جزء من الدخل القادم من الإعلانات التي تظهر مع القصص الخبرية.

وحسب ما ورد، فإن القسم الجديد سيسمح للمنافذ الإعلامية بتحديد مقدار الحجم الذي يظهر على الموقع من المقال.

وبعبارة أخرى، يمكن أن يظهر النص الكامل لمقال ما على "فيسبوك"، أو ببساطة عنوان رئيسي ومعاينة قصيرة مع رابط من شأنه أن ينقل القارئ إلى موقع الويب الخاص بالمنفذ حيث يمكنهم قراءة بقية القصة.

ويبدو أن الميزة الجديدة، التي من المتوقع أن يتم إطلاقها في الخريف المقبل، جزء من الجهود التي يبذلها موقع "فيسبوك" لمعالجة الانتقادات المستمرة بأنها تقوض وسائل الإعلام الراسخة من خلال امتصاص إيرادات الإعلانات التي كانت تتمتع بها هذه المنظمات في السابق.

وقالت "وول ستريت جورنال" إن "غوغل"، تعرضت أيضًا للنقد لنفس السبب، حيث جمعت الشركتان العملاقتان نحو 60% من إجمالي إيرادات الإعلانات الرقمية في الولايات المتحدة في عام 2018.

قد لا يفاجأ من يتابعون موقع "فيسبوك"، باهتمام بخطة الشركة لإطلاق مثل هذه الميزة، ففي وقت سابق من هذا العام، على سبيل المثال، ألمح مؤسس "فيسبوك"، "مارك زوكربيرغ" إلى الفكرة أثناء محادثة مع المدير التنفيذي لمؤسسة النشر الألمانية الكبرى "أكسل سبرينجر".

وخلال الحديث، قال "زوكربيرغ" إنه شعر أنه من المهم "مساعدة الناس على الحصول على أخبار جديرة بالثقة، وإيجاد حلول تساعد الصحفيين في جميع أنحاء العالم على القيام بعملهم المهم".

وأضاف أنه يريد دمج ميزات في موقع التواصل الاجتماعي تمكّن المستخدمين من الوصول إلى "المزيد من الأخبار عالية الجودة".

سيبقى المستخدمون قادرين على إيجاد الكثير من الأخبار على الموقع مثل المعتاد، لكن وجود علامة تبويب أو قسم خاص بالمؤسسات الإخبارية العريقة المعروفة سيوفر للمستخدمين مكاناً يقدم لهم كل الخدمات المتصلة في مكان واحد.

المصدر | الخليج الجديد