الاثنين 19 أغسطس 2019 06:37 م

أعرب الرئيس الفرنسي، "إيمانويل ماكرون" لنظيره الروسي، "فلاديمير بوتين" عن قلقه البالغ إزاء القصف الذي تتعرض له منطقة إدلب السورية، واصفا الالتزام بوقف إطلاق النار في المنطقة بـأنه "أمر ملح".

جاء ذلك خلال لقاء جمع "ماكرون"، و"بوتين" في مقر إقامة الأول الصيفي بقلعة بريغانسون التاريخية، التي تقع في بلدة "بورم لو مينوزا" الواقعة في الريفييرا الفرنسية.

وقال "ماكرون": "سكان إدلب يعيشون تحت القصف، والأطفال يُقتلون، ومن الملح للغاية التقيد بوقف إطلاق النار الذي تم الاتفاق عليه في سوتشي".

وفى المقابل، أكد "بوتين" أن موسكو تدعم الهجمات التي يشنها الجيش السوري ضد "إرهابيين" في محافظة إدلب شمالي سوريا.

وقال "بوتين": "نحن ندعم جهود الجيش السوري.. لوضع حد لهذه التهديدات الإرهابية"، مضيفا: "لم نقل أبدا إن الإرهابيين في إدلب سيشعرون بالراحة".

ويأتي لقاء اليوم، قبيل قمة مجموعة السبع التي من المقرر انعقادها خلال عطلة نهاية الأسبوع المقبل.

وتطرقت المناقشات بين "ماكرون" و"بوتين" إلى عدة ملفات وقضايا أخرى من بينها المظاهرات الأسبوعية للمعارضة الروسية وانفجار موقع عسكري بموسكو والعلاقات الروسية الأوكرانية.

وفيما يتعلق بحادثة انفجار موقع عسكري روسي، قال "بوتين" إنه ليس هناك خطر من زيادة مستويات الإشعاع بعد وقوع انفجار في موقع عسكري بشمال روسيا في الثامن من أغسطس/آب، أدى إلى مقتل ما لا يقل عن 5 أشخاص.

وأضاف "بوتين"، أن كل القتلى والمصابين جراء هذه الحادث سيحصلون على أوسمة من الدولة، موضحا أن كل إجراءات السلامة يتم اتخاذها ولا توجد أي مخاطر من الإشعاع.

وتوعد "بوتين" بمنع خروج احتجاجات في موسكو تشبه حركة "السترات الصفراء" التي هزت باريس وغيرها من المدن الفرنسية أواخر العام الماضي.

وقال "بوتين" أمام نظيره الفرنسي التي تنتقد بلاده بشدة قمع التظاهرات الأسبوعية في موسكو: "لا نريد مثل هذا الأمر أن يحدث في العاصمة الروسية.. وسنفعل كل ما بوسعنا لضمان أن يبقى الوضع ضمن إطار القانون".

وفيما يتعلق بشأن الملف الأوكراني، أبلغ "بوتين" "ماكرون" بأنه لا يرى بديلا لمحادثات ما يسمى بصيغة نورماندي على مستوى رؤساء الدول بشأن أزمة أوكرانيا، لكنه أحجم عن الموافقة على المشاركة في قمة جديدة حول الأزمة.

وأكد الرئيس الروسي لنظيره الفرنسي بأن المحادثات الهاتفية مع الرئيس الأوكراني "فولوديمير زيلينسكي" لا تبعث على تفاؤل كبير، لكنه عبر عن ثقته بأن أي اجتماع يهدف لحل الأزمة الأوكرانية سيكون له نتائج ملموسة.

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات