الجمعة 24 سبتمبر 2021 06:18 م

في ظل توتر في العلاقات بين باريس وواشنطن، أعربت فرنسا، عن استعدادها للحوار مع روسيا، لبناء علاقات مستقرة يمكن التنبؤ بها.

جاء ذلك، خلال لقاء جمع وزير الخارجية الفرنسي "جان إيف لودريان"، مع نظيره الروسي "سيرجي لافروف"، الجمعة، بنيويورك، على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة.

ونقل بيان صادر عن الخارجية الفرنسية، قول "لودريان"، إن "باريس مستعدة لإجراء حوار منظم مع موسكو، لإقامة علاقات أكثر استقراراً، ويمكن التنبؤ بها".

وأضاف البيان عن "لودريان" قوله، إن "بلاده مستعدة لإجراء حوار مطلبي وقائم على أُسس مع روسيا".

وسبق للرئيس الروسي "فلاديمير بوتين"، أن أعرب في برقية تهنئة إلى الرئيس الفرنسي "إيمانويل ماكرون"، بمناسبة العيد الوطني للجمهورية الفرنسية "يوم الباستيل"، يونيو/حزيران الماضي، إلى أن تطوير العلاقات مع فرنسا سيسهم في تعزيز الاستقرار والتفاهم المتبادل في أوروبا.

وجاء الحديث الفرنسي حول تطوير العلاقات مع روسيا، في ظل توتر في العلاقات بين باريس وواشنطن، بسبب إلغاء أستراليا عقد الغواصات الفرنسية، الذي تم توقيعه عام 2016، لصالح أخرى أمريكية تعمل بالدفع النووي.

وكانت حالة من الاستياء قد سادت الحكومة الفرنسية بعدما تخلت أستراليا عن الصفقة التي بلغت قيمتها 66 مليار دولار مع فرنسا، للدخول في شراكة استراتيجية ثلاثية جديدة مع بريطانيا والولايات المتحدة.

فيما دافعت الولايات المتحدة عن قرارها تزويد أستراليا بتكنولوجيا متقدمة للغواصات العاملة بالطاقة النووية، ورفضت انتقادات الصين وفرنسا لهذا الاتفاق.

المصدر | الخليج الجديد