الأحد 25 أغسطس 2019 05:04 م

استهدفت قوات الحشد الشعبي في العراق، يوم الأحد، طائرة استطلاع حلقت فوق مقر تابع له في الموصل.

وقال مصدر، إن "قوة من استخبارات لواء 50 في الحشد الشعبي في نينوى تمكنت، اليوم، من إسقاط طائرة مسيرة مخصصة لأغراض المراقبة".

وأضاف المصدر أن "ذلك جاء بعد اقتراب الطائرة من مقر اللواء"، وفقا لموقع "السومرية نيوز".

وذكر الحشد الشعبي في بيان على موقعه الإلكتروني، يوم الخميس الماضي، جاء فيه "تمكنت الدفاعات الجوية للحشد الشعبي من استهداف طائرة استطلاع فوق مقر اللواء 12 بالحشد في حزام العاصمة بغداد".

وكان رئيس مجلس الوزراء العراقي، "عادل عبدالمهدي"، أعلن يوم الخميس الماضي أن وسائل الدفاع الجوي التابعة للبلاد ستقوم بإسقاط أية طائرة حربية تخترق الأجواء العراقية.

وأمر بفتح تحقيق شامل تشترك فيه جميع الجهات المسؤولة للتحري في انفجار مخازن العتاد في معسكر "الصقر" ورفع تقرير خلال مدة أقصاها أسبوع، داعيا إلى إلغاء كافة الموافقات الخاصة بالطيران في الأجواء العراقية لجميع الجهات العراقية والأجنبية.


والخميس، ألمح رئيس الوزراء الإسرائيلي "بنيامين نتنياهو"، إلى مسؤولية (إسرائيل) ضمنيا عن سلسلة من هجمات شنتها على مواقع ميليشيات الحشد الشعبي في العراق، الموالية لإيران، الشهر الماضي.

وقال "نتنياهو" خلال مقابلة مع القناة التاسعة بالتليفزيون الإسرائيلي: "نتصرف في العديد من الساحات ضد بلد يسعى إلى تدميرنا".

وأضاف: "بالطبع، لقد منحت قوات الأمن حرية التصريح والتعليمات للقيام بما هو ضروري لإحباط هذه الخطط الإيرانية".

وشدد على أنه لن يمنح إيران الحصانة في أي مكان، متهما طهران بإنشاء قواعد ضد بلاده في لبنان وسوريا والعراق واليمن.

وتأتي تصريحات "نتنياهو" بعد إعلان صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، الخميس، أن طائرات إسرائيلية شنت غارة على مستودع للأسلحة في العراق، يوليو/تموز الماضي.

وتعرضت 4 قواعد يستخدمها الحشد الشعبي، الذي يضم فصائل شيعية موالية لإيران، إلى انفجارات غامضة، وسط اتهامات للولايات المتحدة بالسماح لأربع طائرات مسيرة إسرائيلية بالدخول إلى العراق لتنفيذ طلعات جوية تستهدف مقرات عسكرية عراقية.

ومن آن لآخر، تقوم طائرات إسرائيلية بغارات جوية على مواقع إيرانية في العراق وسوريا، دون أن تعلن ذلك رسميا.

المصدر | الخليج الجديد