الاثنين 26 أغسطس 2019 11:52 ص

صنفت مجلة أمريكية شراء القوات الجوية المصرية لـ50 طائرة "ميغ-35" من روسيا بأنها أكبر صفقة لهذا النوع من المقاتلات في عهد ما بعد الاتحاد السوفيتي.

وذكرت "ناشيونال إنترست" أن بداية إبرام الصفقة يعود إلى نوفمبر/تشرين الثاني 2013، عندما جرت مفاوضات بين مصر وروسيا بشأن صفقة تشمل شراء مصر لـ24 طائرة من مقاتلات (ميغ-29إم).

وأكدت المجلة المتخصصة بالشؤون الخارجية أن مصر وقعت، في أبريل/نيسان 2015، عقدا تصل قيمته إلى ملياري دولار لشراء 50 طائرة مقاتلة من طراز "ميغ-35"، على أن يتم استلامها بحلول عام 2020.

وأوضحت أن المقاتلة "ميغ-35" عبارة عن طراز معدل من "ميغ-29"، التي شكلت العمود الفقري للقوات الجوية الروسية منذ عام 1980، وتضم قدرات قوية متعددة الأدوار، مزودة بوظائف مطورة لأسلحة جو-جو وجو–أرض عالية الدقة، إضافة لزيادة نطاقها القتالي إلى حد كبير بسبب زيادة في سعة الوقود الداخلية.

ويمكن للمقاتلة الروسية تنفيذ مهمات الدفاع الجوي بالإضافة إلى مهام الهجوم الأرضي، ولديها 6 نقاط صلبة تحت جناحيها يمكنها حمل 6 صواريخ جو-جو أو قنابل ذكية.

كما تتميز "ميغ-35" بوجود مدفع آلي (30 ملم) أيضًا، وتبلغ سرعتها القصوى 2445 كم/ساعة.

وكانت صحيفة "كوميرسانت" الروسية قد نشرت أن موسكو والقاهرة وقعتا في النصف الثاني من 2018 عقودا بقيمة ملياري دولار لتزويد الأخيرة بمقاتلات يبدأ توريدها فعليا عام 2020، لكن الهيئة الروسية الفيدرالية للتعاون التقني نفت ذلك في حينه.

المصدر | الخليج الجديد + ناشيونال إنترست