الأربعاء 28 أغسطس 2019 02:31 م

استعادت القوات الحكومية اليمنية، السيطرة على مدينة عدن (جنوبي البلاد)، بعد سيطرتها بالكامل على قصر الرئاسة والمطار، بعدما نجحت في السيطرة على مدينة زنجبار ومديريات محافظة أبين كافة.

وقال وزير الإعلام في الحكومة المعترف بها دوليا "معمر الإرياني"، إن قوات الجيش الوطني والأجهزة الأمنية تفرض "سيطرة كاملة" على مديريات محافظة عدن.

وقال "الإرياني"، في تغريدة له عبر "تويتر"، إن "ضباط وأفراد ألوية الحماية الرئاسية تمكنوا من تأمين قصر المعاشيق (القصر الرئاسي) في العاصمة المؤقتة عدن، والمناطق المحيطة بشكل كامل".

وأشار إلى أنّ "هذه التطورات تأتي وسط ارتياح وترحيب شعبي كبير".

والأربعاء، أحكمت القوات الحكومية اليمنية، سيطرتها على "مطار عدن الدولي" (شرقي العاصمة المؤقتة)، وشرعت بالتوغل في أحياء المدينة، في ظل تراجع قوات المجلس الانتقالي المدعوم إماراتيا.

جاء ذلك، بعد تمكن القوات الحكومية من السيطرة على كامل محافظة أبين، المحاذية لمدينة عدن، بعد دحر قوات "المجلس الانتقالي الجنوبي".

وأظهرت صور، فرار مسلحي قوات الحزام الأمني التابع للمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من الإمارات، بمحافظة أبين نحو عدن، كما أظهرت صور أخرى وصول قوات الجيش اليمني إلى منطقة العلم على مشارف مدينة عدن.

من جانبه، قال رئيس الحكومة اليمنية "معين عبدالملك"، إن عودة الدولة إلى محافظة عدن هو "انتصار لجميع أبناء الشعب".

وقال "عبدالملك" في تغريدة له عبر "تويتر": "يدنا ممدودة وقلوبنا مفتوحة، وجهنا بحزم بحماية الممتلكات العامة والخاصة وحفظ أمن الناس ومنع أي شكل من أشكال الفوضى".

وأضاف أن "عودة الدولة إلى‎ عدن انتصار لجميع أبناء الشعب".

وأشار إلى أن "الوطن يتسع للجميع في ظل الأمن والاستقرار والحوار البناء تحت سيادة الدولة والقانون".

وقبل منتصف أغسطس/آب الجاري، سيطر انفصاليو المجلس الانتقالي الجنوبي على معظم مفاصل الدولة في عدن، بعد معارك ضارية دامت 4 أيام ضد القوات الحكومية، سقط فيها أكثر من 40 قتيلا، حسب منظمات حقوقية محلية ودولية.

المصدر | الخليج الجديد