الاثنين 9 سبتمبر 2019 09:33 ص

قالت مصادر خاصة في الكويت إن اجتماعا عاجلا جمع أقطاب رئيسية في الأسرة الحاكمة ورؤساء الأجهزة الأمنية، وتم الاتفاق على اجتماعات مفتوحة، وذلك بعد نقل أمير الكويت الشيخ "صباح الأحمد الجابر الصباح"، إلى مستشفى بالولايات المتحدة وتم تأجيل لقائه مع رئيسها "دونالد ترامب".

وذكرت المصادر أن العائلة الأميرية اتصلت بالرياض على نحو عاجل عصر الأحد، دون مزيد من التفاصيل.

ولم تكشف المصادر عن فحوى الاجتماعات والاتصالات لكنها ذكرت أنها على صلة بتطور الوضع الصحي للأمير، وفقا لما ذكرته وسائل إعلام كويتية.

ونقلت وكالة "كونا" الكويتية الرسمية عن وزير الديوان الأميري "علي جراح الصباح"، أن الشيخ "الصباح"، ويبلغ من العمر 91 عاما، دخل إحدى المستشفيات في الولايات المتحدة الأمريكية لاستكمال الفحوصات الطبية".

وأضاف الوزير، حسب الوكالة، أن هذا الأمر "دعا إلى تأجيل اللقاء المقرر" بين أمير الكويت والرئيس الأمريكي إلى موعد يحدد لاحقا.

وخلال الأيام الماضية، انتشرت شائعات حول صحة أمير البلاد على مواقع التواصل الاجتماعي، اضطرت رئيس مجلس الأمة "مرزوق الغانم"، للخروج للإعلام والتأكيد على تواصله مع الأمير، وتمتعه بصحة جيدة.

وفي 18 أغسطس/آب الماضي، قال الديوان الأميري إن أمير البلاد، تعافى من "عارض صحي تعرض له، بعد فحوصات طبية تكللت نتائجها بالنجاح"، دون تفاصيل.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات