الاثنين 16 سبتمبر 2019 08:51 ص

هبطت الأسهم السعودية، الأحد، مع تحمل قطاعي البنوك والبتروكيماويات الضرر الأكبر في أعقاب الهجمات على منشأتي نفط رئيسيتين بالمملكة، السبت، ليتوقف أكثر من نصف إنتاج الخام السعودي.

وأغلق مؤشر البورصة السعودية منخفضا 1.1%، ليتراجع للجلسة الرابعة على التوالي، مع نزول أسهم مصرف الراجحي 1.2% والشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) 2.6%.

وقال متعامل في الرياض طلب عدم نشر اسمه "المعنويات سلبية بسبب هجمات أمس على منشآت أرامكو"، وفقا لما نقلته وكالة "رويترز".

وبخسائر الأحد، يكون المؤشر السعودي قد محا كل مكاسبه هذا العام وانخفض 0.9% منذ بداية 2019، ما يمثل استمرارا للاتجاه النزولي للأسهم السعودية التي تضررت في الأسابيع الأخيرة جراء القيم المرتفعة وأسعار النفط المنخفضة والقلق إزاء الآفاق الاقتصادية.

وأثرت هجمات أرامكو بالسلب أيضا على المؤشرات الرئيسية بأسواق الأسهم الأخرى في الخليج، والتي انخفضت جميعها.

وهبط مؤشر دبي بنسبة 0.6%، إذ شكلت أسهم الشركات العقارية أكبر ضغط عليه، مع انخفاض سهم إعمار العقارية أكبر شركة تطوير عقاري مدرجة في الإمارة بنسبة 1% عند الإغلاق.

وتراجعت أسعار العقارات في دبي بما يتراوح بين 25 و35% منذ منتصف 2014، ومن المرجح أن تنخفض أكثر في العامين الحالي والمقبل وسط تباطؤ الاقتصاد وتخمة المعروض من الوحدات السكنية.

كما خسر سهم شركة الإمارات للاتصالات المتكاملة (دو)، التي تستخدم معدات هواوي في شبكتها للجيل الخامس 1.4%.

وعبرت الولايات المتحدة لحلفائها الخليجيين عن مخاوفها من مخاطر أمنية محتملة في استخدام تكنولوجيا هواوي في البنية التحتية لشبكاتهم للجيل الخامس لاتصالات المحمول.

وفي بورصة قطر، شكلت أسهم القطاع المالي الضغط الرئيسي على المؤشر الرئيسي الذي هبط بنسبة 0.6%.

وفي هذا الإطار، انخفض سهم بنك قطر الوطني أكبر مصارف الخليج 1.2% بينما هبط سهم قطر للتأمين كبرى شركات التأمين في المنطقة 2.4%.

كما دفعت البنوك مؤشر بورصة أبوظبي للتراجع 0.4% وانخفضت أسهم بنك أبوظبي الأول وبنك أبوظبي التجاري ذات الثقل في السوق بنسبة 0.7% و1% على الترتيب.

وجاءت هجمات أرامكو في توقيت سيء بالنسبة للسعودية التي تحضر لإدراج الشركة العملاقة في بورصة تداول بالرياض في وقت لاحق هذا العام.

واستبعدت مجموعة استشارات المخاطر "أوراسيا"، في مذكرة، أن تغير الهجمات الخطط الخاصة بالطرح العام الأولي لأرامكو الذي طال انتظاره، لكنها أشارت إلى تأثيرها المحتمل على تقييم أسهم الشركة.

وأشارت المجموعة إلى أن المكون الدولي لصفقة الطرح العام الأولي لأرامكو سيكون أكثر حساسية إزاء المخاطر الجيوسياسية التي يمكن أن تتعرض لها الشركة ومنشآتها.

المصدر | الخليج الجديد + رويترز