الثلاثاء 17 سبتمبر 2019 04:40 م

طالبت 18 منظمة حقوقية دولية ومحلية، منها "هيومن رايتس ووتش"، مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، بالتصدي للانتهاكات ومعدلات القمع غير المسبوقة التي يمارسها النظام المصري.

وفي رسالة مفتوحة بعثت بها هذه المنظمات، الثلاثاء، إلى الدول الأعضاء في المجلس، حثتهم على استغلال انعقاد "الاستعراض الدوري الشامل" في 13 نوفمبر/تشرين الثاني 2019، بجنيف، ومراجعة السجل الحقوقي المصري. 

و"الاستعراض الدوري الشامل" هو عملية تتضمن مراجعة واستعراض أوضاع حقوق الإنسان في كافة الدول الأعضاء في الأمم المتحدة بالتناوب، كل 4 سنوات. وتحين مراجعة سجل مصر الحقوقي في الدورة المرتقبة.

ولفتت المنظمات الحقوقية إلى أنه منذ الاستعراض الأخير لسجل مصر الحقوقي في 2014، زادت انتهاكات حقوق الإنسان بصورة حادة، وتم توثيق معدلات غير مسبوقة من قمع منظمات حقوق الإنسان والمدافعين عن حقوق الإنسان.

وأكدت أن الاستعراض هو فرصة للدول أعضاء مجلس حقوق الإنسان لتسهم في التصدي لمثل هذه التوجهات، وتعزيز احترام حقوق الإنسان في مصر.

وقدمت المنظمات سلسلة توصيات بشأن عقوبة الإعدام، والتعذيب، والعنف ضد النساء والفتيات، واحتجاز الناشطين والمدافعين عن الحقوق، وقمع حرية التعبير والتجمع، من بين انتهاكات حقوق الإنسان الأخرى الجارية.

إذ أوصت بتجميد استخدام عقوبة الإعدام كخطوة نحو إلغائها، وإنهاء استخدام التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة، بما يشمل الاحتجاز بمعزل عن العالم والحبس الانفرادي المطول.

وحثت المنظمات على تجريم جميع أشكال العنف ضد النساء والفتيات وتنفيذ هذه التشريعات بفعالية، وإخلاء سبيل جميع المدافعين عن حقوق الإنسان وناشطي المجتمع المدني، وكل من احتجزوا أو اعتقلوا لمجرد ممارستهم حقهم في حرية التعبير وحرية التجمع وتكوين الجمعيات.

وأكدت أنه ينبغي السماح لمنظمات الإغاثة الإنسانية والمراقبين المستقلين والصحفيين بالوصول إلى شمال سيناء، وحماية حرية التعبير وتكوين الجمعيات والتجمع من خلال الإلغاء الفوري أو التعديل لقانون التظاهر (107 لسنة 2013) شديد التقييد.

وأشارت إلى أن أغلب التوصيات التي قبلتها مصر أثناء الاستعراض الدوري الشامل الماضي لم تُنفَّذ، مؤكدة على أهمية الاستعراض الحالي في القول لمصر من جديد إن تجاهلها حقوق الإنسان ما يزال غير مقبول.

وشددت على أنه ينبغي لمصر أن ترفع حظر السفر التعسفي عن الحقوقيين؛ بحيث يتمكنّوا من المشاركة بحرية في أعمال الاستعراض في جنيف، ويُتاح لهم المشاركة دون خوف من الانتقام.

المصدر | الخليج الجديد