الخميس 19 سبتمبر 2019 03:37 م

نأى الرئيس الأمريكي؛ "دونالد ترامب"، بنفسه عن حليفه السياسي، رئيس الوزراء الإسرائيلي، المنتهية ولايته؛ "بنيامين نتنياهو"، بعد أنباء عن هزيمة حزب الأخير في الانتخابات البرلمانية.

وفي تصريحات أدلى بها للصحفيين في طريقه إلى كاليفورنيا، مساء الأربعاء، قال "ترامب" إنه لم يجر اتصالات بـ "نتنياهو" بعد انتخابات الكنيست (البرلمان الإسرائيلي)، مضيفا: "علاقاتنا مع إسرائيل وسنتابع ما سيأتي".

وأبدى الرئيس الأمريكي موقفا متحفظا إزاء "نتنياهو"، الذي عول على علاقاته الشخصية مع سيد البيت الأبيض في حملته الانتخابية الأخيرة، وامتنع عن إبداء أي دعم أو ترحيب تجاهه، مشيرا إلى أنه إنه لم يجر أي اتصالات به بعد الانتخابات.

ويرى سفير الولايات المتحدة السابق لدى إسرائيل؛ "دان شابيرو"، أن تصريحات "ترامب" تؤشر إلى أنه "يشعر بضعف نتنياهو"، وينوي النأي بالنفس عنه، كي لا تكون لديه أي صلة بـ"الخاسر"، وفقا لما نقلته صحيفة واشنطن بوست.

وأشارت النتائج شبه النهائية للانتخابات الإسرائيلية تقدم تحالف "أزرق-أبيض" الوسطي، بفارق هش، على حزب "الليكود"، الذي يتزعمه "نتنياهو"، ما يخيب آمال الأخير في رئاسة حكومة إسرائيلية جديدة.

ويشير مستشار بعض وزراء الخارجية الأمريكيين السابقين للشؤون الإسرائيلية والفلسطينية؛ "آرون ديفيد ميلر"، إلى أن "ترامب" يهتم بدعم شعبيته داخل الولايات المتحدة، لاسيما بين الناخبين اليهود، أكثر من فوز زعيم الليكود، قائلا: "ترامب لا يهتم إلا بانتخابات واحدة، وهي ليست الانتخابات التي يشارك فيها نتنياهو".

ونقلت "واشنطن بوست" عن مسؤولين حاليين وسابقين في الإدارة الأمريكية، تأكيدهم أن "ترامب" شعر في الأشهر الأخيرة بانزعاج إزاء معارضة "نتنياهو" الشديدة لخططه الهادفة إلى تخفيف نهجه الصارم تجاه إيران، بغية إبرام صفقة محتملة.

كما نقلت الصحيفة الأمريكية عن مسؤول إسرائيلي قوله: "نعم، لديه (ترامب) علاقات صداقة مع بيبي (نتنياهو)، لكنه يحب الفائزين، وينوي طرح خطته للسلام (صفقة القرن)، مهما كان من سيتولى منصب رئيس الوزراء في (إسرائيل)"

المصدر | الخليج الجديد + متابعات