الخميس 19 سبتمبر 2019 08:45 م

أكدت الخارجية الإيرانية، الخميس، رفضها الاتهامات الموجهة إليها بالوقوف وراء استهداف منشأتي عملاق النفط السعودي "أرامكو"، قبل أيام.

وطالب المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، "عباس موسوي"، السعودية، بتقديم الدليل، قائلا في مقابلة مع قناة "العالم" التلفزيونية الإيرانية: "البينة على من ادعى، إذا كان لديهم أي دليل بإمكانهم الإفصاح عنه".

وأضاف أن طهران، وعلى الرغم من خلافاتها مع بعض الدول الإقليمية، لا تسعى إلى إيجاد التوتر في المنطقة.

وتابع: "أعلنوا (الحوثيون) صراحة أن أفراد الجيش اليمني والقوى الشعبية هم الذين قاموا بهذا العمل، والأمر الذي يبعث علي الاندهاش والتعجب هو أنهم (الولايات المتحدة) يشيرون بأصابع الاتهام إلي الجمهورية الإسلامية في إيران في هذه الظروف، مع أن اليمنيين عرضوا الوثائق والأدلة وأعلنوا عن تنفيذهم لهذه العملية".

وأكد "موسوي" أن بلاده لديها الجرأة والثقة كي تعلن مسؤوليتها عن العملية، إذا قامت بتنفيذها، مشيرا إلى واقعة إسقاط الطائرة الأمريكية التجسسية من دون طيار، حيث أعلنت طهران بشكل رسمي أن وسائل دفاعها الجوي قامت بهذه المهمة.

والأربعاء، عرضت الرياض أجزاء من الطائرات المسيرة والصواريخ الإيرانية، التي قالت إنها استخدمت في الهجوم، واعتبرتها دليلا لا سبيل لإنكاره على أن ما حدث "عدوان إيراني".

وكانت جماعة الحوثي اليمنية المتحالفة مع إيران، والتي تحارب تحالفا عسكريا بقيادة السعودية، قد أعلنت مسؤوليتها عن الهجوم على معملين نفطيين في السعودية، أحدهما أكبر منشأة في العالم للمعالجة النفطية.
 

المصدر | الخليج الجديد + متابعات