السبت 21 سبتمبر 2019 01:20 ص

حذرت جهات سياسية سودانية من محاولة إماراتية لدعم زعيم قبلي في شرق السودان، في إشارة إلى المعارض البيجاوي "محمد عمر طاهر"، للتمهيد لاستنساخ تجربة المجلس الانتقالي الجنوبي في اليمن.

وتجددت هذه المخاوف أمس متزامنة مع تحركات بالشرق تمثلت في تظاهرات شهدتها ولاية كسلا نهار الخميس للمطالبة بحصة الإقليم في السلطة الجديدة أو المضي في تقرير المصير، في أول سابقة بالمنطقة، مما يمهد لمخطط ربما تم الاتفاق عليه برعاية إقليمية، مما جعل البعض يرجح أن ما جرى نهار الخميس هو بداية الشرارة لما هو قادم.

ومن جهة ثانية، كان "سيد علي أبو آمنة"، وهو من الأصوات التي تنادي بحق تقرير المصير لإقليم البجا، قد كتب على حسابه في "فيسبوك": "هنالك دولة عربية بدوية خبيثة مجتهدة جدا لتخلق فتنة في إقليم البجا”، مشيرا لرغبة جهات كثيرة في التحكم بموانئ بورتسودان، منبها في نفس التدوينة إلى أن الميناء “هو محط الأنظار وسر هذه المؤامرات كلها".

يذكر أن العلاقات الإرترية الإماراتية تشهد تعاونا أمنيا وثيقا، الأمر الذي اعتبره البعض إشارة لاحتمال توظيف أبوظبي لعلاقاتها بالرئيس الإرتري "أسياس أفورقي" لجعل قوات المعارض السوداني المتمرد "محمد عمر طاهر" (معارض سوداني من أبناء الشرق كان ينتمي لمؤتمر البجا) يمكن أن يتم الدفع بها لضمان المخطط الإماراتي، على خلفية إلمام طاهر بالمنطقة وخبرته في المعارضة المسلحة.

و"محمد عمر طاهر"، كان من أبرز المعارضين الذي تمردوا على نظام "البشير" وقام بتنظيم عمل عسكري من أبناء قومية البجا الأبرز في شرق السودان، وأقام معسكرا لقواته في الحدود الإرترية السودانية إبان النشاط العسكري للمعارضة السودانية في تسعينات القرن الماضي.

وعقب اتفاقية السلام 2005 واتفاقية الشرق التي تلتها رفض "طاهر" العودة للخرطوم، واحتفظ بأسلحته وقواته التي يرجح أن تصل في أحدث التقديرات إلى 2000 من المقاتلين، الذين يتواجدون قرب الحدود السودانية في معسكر خاص بهم في الأراضي الإرترية.

وطوال السنوات الماضية، لم يظهر "طاهر" في أي نشاط إعلامي أو عسكري، وعاد للظهور في شهر أغسطس/آب الماضي، في تخريج لقوات تتبع له، ولكن المفاجأة هو ظهور صورته وإلى جواره الرئيس الإرتري "أسياس أفورقي" مرتديا الزي "البيجاوي" الكامل، وهو لباس القبائل بالمنطقة الحدودية.

واعتبر كثيرون هذا الظهور رسالة من "أفورقي" و"عمر طاهر للخرطوم بأنهما يملكان ورقة ضغط للمعارضة السودانية المسلحة في الشرق، في وجه الحكومة المدنية الجديدة؛ بمعنى أن قوات "طاهر" وحليفه "أفورقي" يشكلان معا ورقة سياسية وعسكرية في يد أبوظبي لفرض مزيد من النفوذ البحري والسياسي والعسكري بمنطقة الساحل الغربي للبحر الأحمر، حيث الموانئ التي تتطلع إليها أبوظبي.

المصدر | الخليج الجديد