الثلاثاء 24 سبتمبر 2019 07:05 م

قالت "اللجنة الشعبية لرفع الحصار عن غزة" (غير حكومية)،إن هناك ألفيّ وحدة سكنية مدمرة في غزة منذ العدوان الإسرائيلي على القطاع في 2014.

وفي بيان صادر عن رئيس اللجنة "جمال الخضري"، الثلاثاء، أوضح الأخير أن "هذه الوحدات السكنية لم يتم إعمارها، رغم مرور 5 سنوات على نهاية العدوان؛ بسبب عدم توفر التمويل"، مشيرا إلى أن "آلاف الأسر ما زالت في عداد المشردين".

ودعا "الخضري" المانحين، الذي شاركوا في مؤتمر انعقد في القاهرة عقب عدوان 2014، إلى الوفاء بالتزاماتهم المالية، تجاه أصحاب البيوت المدمرة، والتي تعهدوا بها خلال المؤتمر.

ولفت إلى أن غزة "في حالة انهيار تام وغير مسبوق من الناحية الإنسانية والمعيشية والاقتصادية"، مضيفا أن "التدخل السريع لإعادة بناء ما دمره العدوان جزء من حل أزمات عدة متفاقمة".

وشنت (إسرائيل) عدوانا على قطاع غزة في 7  يوليو/تموز 2014 استمر 51 يوما؛ وأسفر عن استشهاد ألفين و320 فلسطينيا، وهدم 12 ألف وحدة سكنية بشكل كلي، وتضرر عشرات الآلاف من المنازل، بحسب بيانات رسمية.

وتعهدت دول عربية وغربية في أكتوبر/تشرين الأول 2014، بتقديم نحو 5.4 مليارات دولار، نصفها تقريبا تم تخصيصه لإعمار غزة، فيما النصف الآخر لتلبية احتياجات أخرى ملحة للقطاع، الذي يعيش فيه أكثر من مليوني إنسان، تحت حصار ممتد منذ 12 عاما.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات