الأربعاء 2 أكتوبر 2019 11:10 ص

أعربت الأمم المتحدة، الأربعاء، عن "قلقها البالغ" إزاء العنف الذي رافق مظاهرات بغداد ومحافظات عراقية، وطالبت قوات الأمن بـ"ضبط النفس في التعامل مع الاحتجاجات".

وقالت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة بالعراق "جينين هينيس بلاسخارت"، في بيان: "نعرب عن قلقنا البالغ إزاء العنف الذي رافق بعض المظاهرات في بغداد ومحافظات أُخرى"، داعية إلى التهدئة.

وأعربت عن "بالغ الأسف لوقوع ضحايا بين المتظاهرين والقوات الأمنية"، مجددة "التأكيد على الحق في الاحتجاج".

وشددت "بلاسخارت" أن "لكل فردٍ الحقُّ في التحدّث بحريةٍ بما يتماشى مع القانون".

ودعت القوات الأمنية بـ"ضبط النفس في التعامل مع الاحتجاجات لضمان سلامة المتظاهرين السلميّين مع الحفاظ على القانون والنظام وحماية المواطنين والممتلكات العامة والخاصة".

وتظاهر آلاف العراقيين وسط العاصمة بغداد ومحافظات أخرى، مطالبين بتوفير الخدمات، وتحسين الواقع المعيشي، وتوفير الوظائف للعاطلين، والقضاء على ظاهرتي البطالة والفساد المالي والإداري بدوائر الدولة ومؤسساتها.

وواجهت الأجهزة الأمنية المتظاهرين بالرصاص الحي، وخراطيم المياه الساخن، وقنابل الغاز المسيل للدموع، لتفريقهم، ما أدى إلى مقتل عدد من المحتجين، وإصابة مئات آخرين.

وكشف مصدر طبي، الأربعاء، أن حصيلة تظاهرات بغداد لوحدها، بلغت 4 قتلى وأكثر من 700 إصابة بحالات اختناق وجروح بينهم حالات خطرة.

فيما أعلنت المفوضية العليا لحقوق الإنسان العراقية، الأربعاء، أن حصيلة ضحايا تظاهرات، بلغت 265 "بينهم قتيلان"، لكن الحكومة تتحدث عن قتيل واحد وإصابة 200 آخرين، بينهم 40 من القوات الأمنية.

المصدر | الأناضول