الثلاثاء 8 أكتوبر 2019 10:56 ص

كشف الشابان الأردنيان اللذان جرى اعتقالهما بمصر مؤخرا عن تفاصيل فترة الاعتقال والتعذيب الذي تعرضا له بمقر الأمن الوطني بالقاهرة، إلى حد تسجيل اعترافات كاذبة لهما تحت الإجبار والتهديد وبثها في مقاطع فيديو على قنوات فضائية.

جاء ذلك في لقاء لكل من "عبدالرحمن الرواجبة" و" ثائر مطر" على قناة "صوت المملكة"، الإثنين، تحدثا فيها عن فترة اعتقالهما بمصر عقب مظاهرات سبتمبر/أيلول الماضي.

وروى "الرواجبة" أنه سافر إلى مصر لكسب الخبرة في مجال عمله بالإخراج السينمائي، وفوجئ خلال الاحتجاجات باعتقال صديقه "ثائر مطر" من الشارع دون جرم محدد.

وأشار إلى أنه قرر الذهاب إلى السفارة الأردنية في اليوم التالي للإبلاغ عن اعتقال "مطر"، لكن قوة أمنية داهمت منزله فجرا واقتادته معصوب العينين إلى مبنى مجهول، اكتشف لاحقا أنه مبنى أمن الدولة (الأمن الوطني).

وأكد "الرواجبة" أن فيديوهات الاعترافات التي نشرها الإعلامي المصري "عمرو أديب"، في برنامج "الحكاية" على فضائية "إم بي سي مصر" جرى تصويرها لهما تحت الضغط والتلقين.

وأشار "الرواجبة" إلى أنه وصديقه "مطر" تعرضا لضغوط نفسية وجسدية، لم يتطرق إلى تفاصيلها.

أما "مطر" فقد تطرق إلى أنه جرى اعتقاله من محيط ميدان التحرير أثناء شرائه طعاما للإفطار، وأنه بتفتيش هاتفه وجدوا محادثة بينه وبين صديق له في الأردن يسأله عن أحوال مصر والمظاهرات فيها، ما دفعهم لاعتقاله.

وأشار إلى أن قوات الأمن بمتابعة حسابه، عرفوا أن هناك أردنيا آخر موجودا في القاهرة (الرواجبة)، فأجبروه على إرشادهم إلى مكان سكنه في المعادي والقبض عليه هو الآخر.

وكانت الخارجية الأردنية قد أعلنت في 3 من أكتوبر/تشرين الأول، إفراج السلطات المصرية عن أردنيين اثنين اعتقلا قبل نحو 10 أيام إثر تظاهرات مناهضة للرئيس المصري "عبدالفتاح السيسي".

وقال الناطق الرسمي باسم الوزارة "سفيان القضاة"، في بيان إن "السلطات المصرية قررت الإفراج عن المواطنين الأردنيين "عبدالرحمن حسين الرواجبة" و"ثائر مطر" اللذين اعتقلا في القاهرة قبل 10 أيام تقريبا".

وكانت السلطات المصرية قد أفرجت، في 25 سبتمبر/أيلول الماضي، عن أردني ثالث أوقف في ميدان التحرير.

ووصفت وسائل إعلام مصرية موالية لنظام "السيسي" كلا من "الرواجبة" و"مطر" بعد اعتقالهما الشهر الماضي إثر تظاهرات في ميدان التحرير مطالبة برحيل بـ"السيسي" بـ"الإرهابيين".

ونقل الإعلام المصري اعترافات مسجلة للأردنيين ولمعتقلين آخرين عبر برنامج "الحكاية" الذي يقدمه الإعلامي "عمرو أديب"، على أنها اعترافات لـ"إرهابيين" يقرون بعملهم لصالح جماعة "الإخوان المسلمون" ويدعمون التظاهرات ضد "السيسي".

 

المصدر | الخليج الجديد + متابعات