الثلاثاء 8 أكتوبر 2019 01:06 م

أدان الرئيس المصري "عبدالفتاح السيسي"، الثلاثاء، العملية العسكرية التركية المرتقبة، شمال شرقي سوريا. 

وقال "السيسي"، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس القبرصي "نيكوس أناستاسيادس"، ورئيس وزراء اليونان "كيرياكوس ميتسوتاكيس"، في القاهرة، إن "هناك حاجة ملحة للحوار بين جميع الأطراف السورية"، مشددا على رفض أي أمر واقع جديد على الأزمة السورية.

وجاء الموقف المصري، بعد إعلان الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان" استعداد أنقرة لشن عملية عسكرية في شرق الفرات، شمالي سوريا، لإقامة منطقة آمنة على الحدود التركية السورية.

وعن أزمة التنقيب في البحر المتوسط، قال: "بحثنا ما تشهده منطقة شرق المتوسط من توتر وتصعيد في المواقف، قد ينتج عنه استقطاب دولي وإقليمي، وذلك بسبب الممارسات أحادية الجانب التي من شأنها زعزعة الاستقرار في المنطقة ككل، والإضرار بمصالح دول الإقليم".

وأضاف: "جددنا دعمنا للجهود الحكومة القبرصية للتوصل لحل شامل وعادل للقضية استنادا لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة"، وفق وسائل إعلام مصرية.

وقبل أيام، أعلنت أنقرة أنها سترسل سفينة تنقيب إلى منطقة، تقول سلطات قبرص اليونانية إنها تابعة لها.

وتنفذ تركيا، منذ مايو/أيار الماضي، أعمال التنقيب عن الغاز بإذن من جمهورية شمال قبرص التركية، في مياه البحر الأبيض المتوسط، والتي تقول جمهورية قبرص الرومية إنها تعتبر جزءا من المنطقة الاقتصادية الخالصة لها والمعترف بها دوليا.

وتعارض كل من قبرص واليونان والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة ومصر و(إسرائيل)، أنشطة التنقيب التركية عن مصادر الطاقة شرقي المتوسط.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات