الثلاثاء 8 أكتوبر 2019 08:57 م

تمسك الداعية السعودي البارز "عبدالله المنيع" بفتاوى "تحريم" دمى الأطفال المجسمة التي تأتي على شكل حيوانات أو صور حية، داعيا إلى عدم اقتنائها في المنازل.

وأوضح "المنيع"، وهو عضو في هيئة كبار العلماء السعودية، أرفع هيئة دينية في المملكة، ومستشار بالديوان الملكي أيضا، أن تلك الدمى لا تؤثر في الصلاة فيما لو وجدت بالغرفة ذاتها التي أقيمت فيها الصلاة، لكن لا يجوز اقتناؤها، وهي حرام.

وأضاف المنيع في حديثه عبر برنامج "يستفتونك" الذي تبثه قناة "الرسالة" السعودية: "ينبغي أن نعرف حكم هذه الدمى المبنية على صور حيوانات أو أي صور من التصاوير الحية. فهذا في الواقع لا يجوز بحال من الأحوال، وهي حرام".

واختتم الداعية حديثه بالقول إن الرسول "محمد" عليه الصلاة والسلام "نهى عن ذلك، وذكر حكم الصور بقوله (لعن الله المصورين المضاهين بذلك خلق الله)، فينبغي أن ننقي أعمالنا من هذه الأمور المؤثرة في عباداتنا واتجاهاتنا".

وتتباين آراء الفقهاء الشريعة الإسلامية بشأن دمى الأطفال؛ فبينما يبيحها البعض، يحرمها البعض الآخر، بينما يفرق فريق ثالث من علماء الشريعة بين تلك الدمى، ويقسمونها لقسم مباح مصنوع من القماش وآخر محرم مصنوع بطريقة مشابهة تماما للكائنات الحية من إنسان وحيوان.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات