الثلاثاء 15 أكتوبر 2019 01:26 ص

قال نائب الرئيس الأمريكي "مايك بنس"، إن رئيسه "دونالد ترامب"، تحدث مع نظيره التركي "رجب طيب أردوغان"، وطالبه بالوقف الفوري لإطلاق النار في سوريا.

وأضاف "بنس"، للصحفيين في البيت الأبيض، الإثنين: "الولايات المتحدة لم تعط الضوء الأخضر لتركيا كي تغزو سوريا".

وتابع: "ترامب كلفني بقيادة فريق للسفر إلى تركيا في أقرب وقت سعيا لإنهاء العملية العسكرية بسوريا".

وفقاً لنائب الرئيس الأمريكي، فإنّ "أردوغان" تعهّد لـ"ترامب"، بألاّ يكون هناك أي هجوم على مدينة كوباني.

من جانبه، قال وزير الخارجية الأمريكي "مايك بومبيو"، في بيان: "إذا استمرّت العملية التركية فستفاقم أزمة إنسانية خطيرة أصلاً ومتنامية مع عواقب وخيمة محتملة".

وأضاف: "لتجنّب فرض المزيد من العقوبات بموجب هذا الأمر التنفيذي الجديد، يجب على تركيا أن تنهي على الفور هجومها الأحادي الجانب في شمال شرق سوريا، وأن تستأنف الحوار مع الولايات المتحدة بشأن الأمن" في المنطقة.

وجاء حديث "بنس" و"بومبيو"، عقب إعلان الولايات المتحدة، فرض عقوبات على وزارتين تركيتين و3 مسؤولين حكوميين كبار، على خلفية عملية أنقرة العسكرية الحالية، شمال شرقي سوريا "نبع السلام"، ضد تنظيمات مسلحة كردية، وتنظيم "الدولة الإسلامية".

وفي وقت سابق، أعلن الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب"، عن حزمة قرارات عقابية ضد تركيا، أبرزها وقف مفاوضات تجارية مع أنقرة، ورفع رسوم جمركية على منتجات تركية.

وتوعدت تركيا، قبل يومين، بالرد على أية عقوبات أمريكية، حيث قال المتحدث باسم الخارجية التركية "حامي أقصوي": "تركيا تحارب تنظيمات إرهابية تشكل تهديداً على أمنها القومي، وهذا الكفاح سيستمر بحزم، ولا ينبغي لأحد أن يشك في أننا سنرد بالمثل على أي خطوة تتخذ ضد بلادنا في إطار المعاملة بالمثل".

ومنذ إعلانه قبل 8 أيام عن سحب القوات الأمريكية من مواقع على الحدود التركية السورية، يعطي "ترامب" إشارات متناقضة، مع تأكيده أن الأمريكيين يجب أن يحرروا أنفسهم من حروب الشرق الأوسط، مهدداً تركيا في الوقت نفسه بـتدمير اقتصادها.

المصدر | الخليج الجديد