الجمعة 18 أكتوبر 2019 07:01 م

أعلن وزير الدفاع الأمريكي "مارك إسبر"، الجمعة، أن القوات الأمريكية لن تشارك في إقامة المنطقة الآمنة بسوريا.

وأضاف "إسبر": "الجيش الأمريكي يواصل انسحابا مدروسا من شمال شرق سوريا"، موضحا أنه أبلغ نظيره التركي بضرورة التزام تركيا باتفاق سوريا.

وأشار إلى أنه يتوقع أن "تضمن أنقرة سلامة الناس في منطقة سيطرتها".


وفي وقت سابق، قال الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان"، إن بلاده تهدف إلى إقامة 12 موقع مراقبة في منطقة آمنة بشمال سوريا، وإنها سترد إذا ارتكب النظام السوري أي خطأ في المنطقة.

والخميس، توصلت أنقرة وواشنطن إلى اتفاق يقضي بتعليق مؤقت لعملية "نبع السلام" التركية، على أن تكون المنطقة الآمنة في الشمال السوري تحت سيطرة الجيش التركي، ورفع العقوبات عن أنقرة، وانسحاب العناصر الإرهابية.

وفي 9 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، أطلق الجيش التركي، بمشاركة الجيش الوطني السوري، عملية "نبع السلام" في منطقة شرق نهر الفرات شمالي سوريا، لتطهيرها من إرهابيي "ي ب ك/ بي كا كا" و"الدولة الإسلامية"، وإنشاء منطقة آمنة لعودة اللاجئين السوريين إلى بلدهم.

وتهدف العملية العسكرية إلى القضاء على "الممر الإرهابي"، الذي تُبذل جهود لإنشائه على الحدود الجنوبية لتركيا، وإلى إحلال السلام والاستقرار في المنطقة.

المصدر | الخليج الجديد + رويترز