الاثنين 21 أكتوبر 2019 04:30 ص

قال مسؤولون، الأحد، إن مصر ستضغط على إثيوبيا، هذا الأسبوع، كي توافق على الاستعانة بوسيط خارجي للمساهمة في حل خلاف يزداد تعقيدا حول سد النهضة الذي تبنيه الأخيرة على النيل الأزرق.

ومن المتوقع أن يثير الرئيس المصري "عبدالفتاح السيسي" مسألة طلب وسيط عندما يلتقي برئيس وزراء إثيوبيا "آبي أحمد" أثناء قمة أفريقية روسية في روسيا هذا الأسبوع، بحسب "رويترز".

وقال مسؤول بوزارة الخارجية المصرية للصحفيين: "نأمل أن يفضي هذا الاجتماع لاتفاق فيما يتعلق بمشاركة طرف رابع... يحدونا أمل أن نتوصل إلى صيغة خلال الأسابيع القليلة القادمة".

وقال مسؤولون مصريون إنهم اقترحوا أن يكون البنك الدولي طرفا رابعا وسيطا، لكنهم تركوا الباب مفتوحا أمام احتمال أن يكون الوسيط بلدا لديه خبرة فنية بشأن مسائل تقسيم حصص المياه مثل الولايات المتحدة أو الاتحاد الأوروبي.

ورفضت إثيوبيا خلال الأيام الماضية مطلبا مصريا بإدخال وسيط دولي في المفاوضات، بعد أن أعلنت القاهرة أنها وصلت إلى طريق مسدود.

وتتخوف القاهرة من أن يؤثر السد الإثيوبي على حصتها من مياه النيل، وهو ما تنفيه أديس أبابا، وتقول إن سدها لن يضر السودان أو مصر، لكنها في الوقت ذاته ترفض التوقيع على الالتزام بالاتفاقات التاريخية، وتقول إنها موقعة في عصور الاستعمار.

المصدر | الخليج الجديد + رويترز