عمره في الكويت 21 عاماً، وفي السعودية 34.. هكذا عاش سعودي بهوية كويتية مزورة لمدة 11 عاما، في قضية مثيرة، كشفت تفاصيلها صحيفة "الراي" الكويتية، الإثنين.

تبدأ القصة منذ عام 2008، عندما دفع مواطن سعودي رشوة 16 ألف دينار لآخر كويتي، ليضيفه إلى ملف جنسيته، وهو ما تم بالفعل زاعما أن له ابنا ولد في المنزل، حسبما نقلت الصحيفة عن مصدر مطلع.

واستخرج المواطن شهادة ميلاد كويتية للرجل السعودي، استمتع بموجبها بكافة المميزات المالية للجنسية الكويتية، على مدار 11 عاما من دعم العمالة وبدل الإيجار وغيرها.

إلى أن وردت إخبارية إلى مباحث الجنسية، من مصادر سرية، أن سعودياً يدعى "س" تحصل على الجنسية الكويتية من خلال التزوير.

شكلت فرقة من رجال مباحث الجنسية لضبط المتهمين، وتم وضع اسم المتهم (الكويتي - السعودي) في قائمة المطلوبين في جميع المنافذ، ما أسفر عن الإيقاع بالمتهم قبل هروبه من البلاد باستخدام اسمه السعودي.

وبمواجهته بما توصلت إليه التحريات، أقر "س" بأنه سعودي من مواليد 1986، وفي عام 2008 اتفق مع مواطن كويتي الجنسية يدعى (خ) على إضافته في ملف جنسيته مقابل مبلغ من المال، حيث تحصل على الجنسية الكويتية باسم "ع. خ"، مواليد 1998.

أحيل  المتهم إلى الإدارة العامة للأدلة الجنائية لعمل تقدير سن له بناء على اختلاف العمر في المستند السعودي والكويتي المزور، حيث ثبت أنه من مواليد 1986، كما دلت بصمته على أنه هو نفسه الشخص الكويتي لكن بعمر مختلف.

كما اتضح أنه متزوج من امرأة من مواليد 1988، وسُجلت بحقه قضية تزوير أحيلت إلى النيابة، وأمرت بحبسه 21 يوماً على ذمة التحقيق.

المصدر | الخليج الجديد