الأربعاء 23 أكتوبر 2019 05:31 ص

استخدمت  وكالة "بلومبرج" توقعات تقديرات صندوق النقد الدولي التي أصدرها الأسبوع الماضي، لتحديد الاقتصادات التي ستقود النمو العالمي في عام 2024.

وقالت الوكالة إن نصيب الولايات المتحدة من النمو العالمي سيتراجع، لتصبح في المرتبة الثالثة بعد الهند الثانية، والصين الأولى، على الرغم من أنها لا تزال من المتوقع أن تساهم بنسبة كبيرة في النمو العالمي.

ومن المتوقع أن تنخفض حصة أمريكا من النمو العالمي من 13.8% إلى 9.2% بحلول عام 2024، في المقابل من المتوقع أن ترتفع حصة الهند إلى 15.5%.

إندونيسيا ستحافظ على المرتبة الرابعة خلال السنوات الخمس المقبلة، حيث من المتوقع أن تحصل على حصة من النمو تعادل 3.7% في عام 2024، لكنها أقل بنسبة طفيفة من 3.9% نصيبها من النمو العالمي حاليا.

وستتراجع أهمية المملكة المتحدة بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي حيث ستتراجع حصتها من النمو العالمي من المرتبة التاسعة العام الحالى إلى المرتبة 13 في 2024.

ومن المتوقع أن تحافظ روسيا على حصتها من النمو العالمي البالغة 2% لكنها ستحل محل اليابان في المركز الخامس، والتي سيتراجع ترتيبها إلى المركز التاسع.

أما البرازيل فستقفز إلى المرتبة السادسة من حيث أهميتها للنمو العالمي بمعدل 1.8% بدلا من المرتبة 11 حاليا، قبل ألمانيا التي ستحافظ على حصتها من النمو العالمي عند 1.6% متساوية مع تركيا واليابان، وتحتل المرتبة السابعة في 2024.

وقال صندوق النقد الدولي إن محركات النمو الجديدة بين أكبر 20 دولة خلال 5 سنوات ستشمل تركيا والمكسيك ومصر وباكستان والمملكة العربية السعودية، في حين ستخرج من القائمة كل من إسبانيا وبولندا وكندا وفيتنام.

في المرتبة الثامنة ستحل تركيا، قبل اليابان، تليها مصر فى المرتبة العاشرة بحصة تبلغ 1.5% من النمو العالمي، قبل كوريا الجنوبية الحادية عشرة، وبنجلاديش.

والاقتصادات المتبقية في قائمة محركات النمو العالمي بعد 5 سنوات من الآن هي فرنسا والمملكة المتحدة والمكسيك والفلبين وماليزيا وباكستان والمملكة العربية السعودية وتايلاند.

المصدر | الخليج الجديد + بلومبرج