الأحد 27 أكتوبر 2019 09:49 م

رغم تأكد أنباء مقتل زعيم تنظيم "الدولة الإسلامية" "أبوبكر البغدادي"، حذرت مصادر أمنية كويتية من أن مقتل "البغدادي" لا يعني موت التنظيم الذي لا يزال مصدر تهديد، وأن الأجهزة الأمنية في البلاد على أهبة الاستعداد لمواجهة أي تهديدات أو مخاطر تخلفها تصفية زعيمه.

وقالت المصادر لصحيفة "القبس" الكويتية: "هناك متعاطفون مع التنظيم داخل البلاد، والأجهزة الأمنية المختصة ترصدهم وتتابع تحركاتهم بشكل دقيق"، محذرة من أن مقتل "البغدادي "لا يعني استبعاد عودة التنظيم أو ظهوره بمسميات جديدة بذات الأفكار والمعتقدات.

وأشارت إلى تنسيق مخابراتي عالي المستوى مع دول الجوار، لرصد ومتابعة العناصر الخطرة التي تشكل تهديداً لأمن البلاد، لافتة إلى أن عملية تبادل المعلومات بشأن المقاتلين الكويتيين في الخارج ومتابعتهم تلقى اهتماماً بالغاً من القيادات الأمنية العليا، ولن يغلق الملف إلا بعودتهم وضبطهم وتأهليهم من جديد.

وحسب المصادر فإن الخطة التي وضعتها الأجهزة الأمنية لمحاصرة الفكر المتطرف إلكترونياً حققت نجاحاً كبيراً، وأصبحت منصات التواصل الاجتماعي شبه خالية ممن وصفتهم بالدواعش.

وختمت بأن التقارير الأمنية التي تلقتها الأجهزة المختصة مؤخراً تحدثت عن أن تنظيم "الدولة الإسلامية" بات أكثر تطورا من خلال إنشائه شبكة سرية عالمية هدفها الاستمرار في تنفيذ العمليات الإرهابية في مختلف البلدان.

وتأكدت أنباء مقتل "البغدادي" من مصادر سورية وعراقية، في غارة سرية أمريكية صدق عليها الرئيس "دونالد ترامب". في إدلب السورية.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات