قال التليفزيون الرسمي الإيراني، الأربعاء، إن طهران بدأت ضخ غاز اليورانيوم في أجهزة الطرد المركزي بمنشأة "فوردو" النووية المقامة تحت الأرض، وذلك في إطار التقليص التدريجي لالتزاماتها بموجب الاتفاق النووي الموقع مع القوى العالمية في عام 2015.

ويحظر الاتفاق ضخ المواد النووية بمنشأة "فوردو"، التي سيتحول وضعها الآن بعد تلقيم الغاز في أجهزة الطرد المركزي من محطة أبحاث مصرح بها إلى موقع نووي نشط.

وقال التليفزيون الإيراني: "بدأت إيران ضخ غاز (اليورانيوم) في أجهزة الطرد المركزي في فوردو بحضور مفتشين من الوكالة الدولية للطاقة الذرية".

وأضاف: "اتخذت إيران رابع خطوة لتقليص التزاماتها النووية في الاتفاق ردا على زيادة الضغط الأمريكي وعدم تحرك أطراف الاتفاق الأوروبية لإنقاذه".

وكانت إيران قد وافقت في عام 2015 على تحويل "فوردو" إلى "مركز للتكنولوجيا والعلوم النووية والفيزيائية" تستخدم فيه 1044 جهازا للطرد المركزي في أغراض غير التخصيب مثل إنتاج النظائر المستقرة التي لها العديد من الاستخدامات السلمية.

وبعد أن انسحبت الولايات المتحدة من الاتفاق العام الماضي وأعادت فرض عقوباتها على إيران، قلصت طهران تدريجيا التزاماتها النووية.

والشهر الماضي، أعلن "روحاني" أن حكومته ستواصل خفض التزاماتها بالاتفاق النووي، كزيادة التخصيب والتخطيط للمياه الثقيلة، وتشغيل أجهزة الطرد المركزي، ردا على العقوبات المفروضة على بلاده من جانب الولايات المتحدة منذ انسحاب الأخيرة من الاتفاق النووي، العام الماضي.

المصدر | الخليج الجديد + رويترز