الاثنين 18 نوفمبر 2019 06:04 م

احتفلت أسرة الناشط المصري المعتقل "علاء عبدالفتاح" اليوم الإثنين، بعيد ميلاده الـ38 من أمام سجن طرة.

ونشرت العائلة مقطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي وهم يحلمون بالونات حمراء ممتلئة بغاز الهيليوم، عله يحملها إلى علاء على الجانب الآخر من السور.

وظهر خلال مقطع الفيديو الذي بثته أسرة "علاء"، شقيقته "منى سيف" بصحبة والدتها الدكتورة "ليلى سويف"، وشقيقتها الناشطة السياسية "سناء سيف".

وطالبت "منى" خلال المقطع بـ"الحرية لعلاء عبدالفتاح وكل المعتقلين" متحدثة عن تفاصيل قضية شقيقها الأخيرة، ورفاقه فيها، كما تحدثت عن ظروف الاحتجاز غير الآدمية في سجن طرة 2 الملقب بـ"العقرب 2" المسجون فيه "علاء".

وفي 29 سبتمبر/أيلول 2019، ألقت قوات الأمن المصرية القبض على "علاء عبدالفتاح" خلال أحدث حملة قمع تشنُّها السلطات، من قسم شرطة الدقي بعد خروجه من القسم حيث يقضي المراقبة الشرطية يوميًا من السادسة مساءً للسادسة صباحاً، ثم نُقل إلى "سجن طرة شديد الحراسة 2"، وهو سجن سيئ السمعة في مصر ويُعرف أيضاً باسم "سجن العقرب 2"، وهناك تعرَّض "علاء عبدالفتاح" لعصب عينية وتجريده من ملابسه، على أيدي ضباط السجن الذين انهالوا عليه ضرباً وركلاً عدة مرات، كما وجهوا له تهديدات وشتائم.

 وقال له أحد ضباط الشرطة إن "السجن صُنع لأمثالك"، وأضاف إنه سيبقى في السجن بقية عمره، كما هدده أحد ضباط قطاع الأمن الوطني بأنه سيتعرض لمزيد من التعذيب إذا ما أبلغ عن الإيذاء الذي لاقاه.

المصدر | الخليج الجديد