الأربعاء 20 نوفمبر 2019 09:30 م

وصف الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب"، الثلاثاء، جلسات المساءلة العلنية التي يعقدها مجلس النواب حاليا، والتي قد تؤدي إلى عزله بأنها عار وسيئة على الولايات المتحدة، مطالبا بإيقافها فورا.

جاء ذلك في سلسلة تغريدات نشرها "ترامب" تزامنا مع إدلاء عدد من الشهود بإفاداتهم في مجلس النواب (الكونجرس) الأمريكي.

وقال "ترامب" إنه لا يعرف أحدا من الشهود الرئيسيين الذين أدلوا بأقوالهم، الثلاثاء، والذين وصفهم من قبل أنهم "ليسوا من معارفه على الإطلاق"، لكنه قال إن الأمر يعود للأمريكيين في إصدار حكمهم على إفادات الشهود.

وتأتي تصريحات "ترامب" بشأن الشهود من الموظفين الحكوميين، استكمالا لسلسلة هجمات شنها، عبر حسابة على "تويتر"، استهدف خلالها العديد من الموظفين الحكوميين الأمريكيين الذين أدلوا بشهاداتهم في التحقيق.

يأتي ذلك بينما أقر السفير الأمريكي لدى الاتحاد الأوروبي "جوردن سوندلاند" بأنه يعتقد أن الرئيس "دونالد ترامب" كان يضغط على أوكرانيا للتحقيق بشأن منافسه المحتمل بانتخابات الرئاسة المقبلة "جو بايدن"، قائلا: "لقد نفذنا أوامر الرئيس".

وأضاف السفير الأمريكي أن "ترامب" أمره ووزير الطاقة "ريك بيري" والمبعوث الأوكراني الخاص "كيرت فولكر" بالعمل مع محاميه "رودي جولياني" بشأن ملف أوكرانيا، وأن "جولياني" كان يريد حث الرئيس الأوكراني "فولوديمير زيلينسكي" على التحقيق مع منافسي "ترامب" السياسيين.

وذكر "سوندلاند" أن "ترامب" امتنع عن عقد قمة "زيلينسكي"، فيما اعتبره "مقايضة مقابل ترتيب زيارة الرئيس الأوكراني للبيت الأبيض" في حال استجابته للضغوط التي مورست عليه.

لكن "ترامب" تمسك بكلمة في نص مكالمته مع الرئيس الأوكراني عندما سأله عما يريده، حيث رد قائلا "لا أريد شيئا"، وكرر "ترامب" تلك الكلمة مرارا في تغريداته معتبرا أنها دليل براءته.

وقال الرئيس الأمريكي للصحفيين في البيت الأبيض خلال اجتماع لإدارته "ما يجري عار وإحراج لشعبنا".

 

المصدر | الخليج الجديد