الاثنين 2 ديسمبر 2019 05:32 م

دشنت قطر اليوم الإثنين مبنى 2022 الذي يعد الأول من نوعه الذي بني على هذه الشاكلة، تزامنا مع ذكرى فوز قطر باستضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم.

يقع المبنى قبالة قبة أكاديمية "أسباير" الرياضية، وقريبا من ستاد خليفة الذي سيحتضن بعض مباريات كأس العالم.

المبنى الجديد يعتبر أيقونة جديدة تتزين بها الدوحة التي تستعد لاستضافة البطولة الأشهر في العالم.

ويقع المبنى على مساحة ما يقارب 60 ألف متر مربع، وهو عبارة عن مركز ضخم للأعمال متعدد الاستخدامات ويضم مكاتب إدارية وناديا صحيا متكاملا وسلسلة مطاعم ومقاهي، إلى جانب قاعات اجتماعات ومسرح للمحاضرات.

كما يضم قرابة 600 موقف للسيارات إلى جانب أنه متصل مباشرة باستاد خليفة عن طريق نفق للمشاة ومجاور لمحطتي الوعب والمدينة الرياضية.

المبنى عبارة عن 4 مبان مستطيلة مشتركة تتكون من 5 طوابق على شكل أرقام 2022، إذ إن التصميم العصري والهندسي منح واجهة المبنى وكذلك مسقطه الأفقي هيئة الرقم 2022، تقريبا من كل الجوانب.

بدوره، قال صاحب الفكرة الشيخ "ناصر بن حمد بن ناصر آل ثاني" في تصريحات صحفية حول هذا المشروع إن "فكرة تشييد مبنى 2022 بدأت بالتحديد عام 2010 أثناء دراستي في الخارج حيث كنت أتابع بلاتر وهو يسحب اسم قطر من الظرف الخاص بالتصويت في الفيفا في 2010، ومنذ ذلك الوقت بدأت بالتفكير في إقامة مشروع يكون إرثا للدولة والأجيال القادمة من خلال ترسيخ 2022 ليكون خالدا في الأذهان، ومن هنا تولدت الفكرة واليوم الحمد لله نراها على أرض الواقع بكامل تفاصيلها".

ولفت إلى أن سبب اختيار يوم 2 ديسمبر/كانون الأول لتدشين المبنى جاء كونه "اليوم الذي شهدت فيه بلادنا الحبيبة الفوز باستضافة مونديال الكرة".

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات