الثلاثاء 3 ديسمبر 2019 02:36 م

قالت دار الإفتاء المصرية، الثلاثاء، إن "المنتحر ليس بكافر"، مؤكدة في الوقت ذاته أن "الانتحار كبيرة من الكبائر وجريمة في حق النفس والشرع".

وفي منشور لها على "فيسبوك"، أشارت الدار إلى أنه "لا ينبغي التقليل من ذنب هذا الجرم".

وشددت الدار على ضرورة "عدم إيجاد مبررات وخلق حالة من التعاطف مع هذا الأمر، وإنما التعامل معه على أنه مرض نفسي يمكن علاجه من خلال المتخصصين".

فتوى دار الإفتاء المصرية جاءت بعد وقوع 3 حالات انتحار في أقل من 48 ساعة بمصر، أثارت ضجة كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي، الأمر الذي أثار جدلا عن كون المنتحر كافر أم لا.

وانتشر مؤخرا مقطع فيديو لانتحار طالب بكلية الهندسة من فوق برج القاهرة، كما ألقى آخر بنفسه تحت عجلات مترو الأنفاق بمحطة أرض المعارض، وقام ثالث بالانتحار في ترعة الإبراهيمية.

وارتفعت معدلات الانتحار في مصر خلال السنوات الأخيرة، جراء تدهور الأوضاع الاقتصادية والمعيشية في البلاد.

وسجلت التنسيقية المصرية للحقوق والحريات (منظمة مجتمع مدني) أكثر من 150 حالة خلال الأشهر الثمانية الماضية من العام الجاري.

وتحتل مصر المرتبة 96 عالميا من حيث حالات الانتحار بين صفوف الشباب، حيث يتجاوز عدد المنتحرين سنويا 4250 منتحرا، وفق منظمة الصحة العالمية.

المصدر | الخليج الجديد