الاثنين 2 ديسمبر 2019 06:09 م

وجه نائب في البرلمان المصري تساؤلا للحكومة المصرية عن خطتها لوضع حد لتزايد ظاهرة الانتحار في مصر، خاصة بين الشباب.

بيان النائب "طلعت خليل عمر" المقدم لرئيس مجلس الوزراء المصري، جاء بعد انتشار مقطع فيديو لانتحار طالب بكلية الهندسة من فوق برج القاهرة، وإلقاء آخر بنفسه تحت عجلات مترو الأنفاق بمحطة أرض المعارض، وقيام ثالث بالانتحار في ترعة الإبراهيمية.

وقال "عمر" إن "المتتبع لأحداث الشارع المصري يلحظ تنامي ظاهرة الانتحار بين الشباب، فقد فاضت الدموع على طالب الهندسة الذي ألقى بنفسه من فوق برج القاهرة، وسبقه حالات للانتحار تحت عجلات مترو الأنفاق أو غرقا في النيل، أو الانتحار بحبل يعلق في سقف حجرة".

ولفت البرلماني المصري إلى أن المقلق في الأمر والذي يبعث الفزع ويطالبنا بدق ناقوس الخطر هو تنامي هذه الظاهرة في السنوات الأخيرة.

وتساءل النائب عن "خطة الحكومة لوضع حد لهذه الظاهرة المخيفة سواء من نواحيها النفسية أو الاقتصادية أو الاجتماعية، وعن دور مركز الدراسات الاجتماعية والجنائية لرصد هذه الظاهرة ووضع الآليات المناسبة لمواجهتها".

وارتفعت معدلات الانتحار في مصر خلال السنوات الأخيرة، جراء تدهور الأوضاع الاقتصادية والمعيشية في البلاد.

وسجلت التنسيقية المصرية للحقوق والحريات (منظمة مجتمع مدني) أكثر من 150 حالة خلال الأشهر الثمانية الماضية من العام الجاري.

وتحتل مصر المرتبة 96 عالميا من حيث حالات الانتحار بين صفوف الشباب، حيث يتجاوز عدد المنتحرين سنويا 4250 منتحرا، وفق منظمة الصحة العالمية.

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات