الثلاثاء 3 ديسمبر 2019 09:44 م

قال وزير الخارجية المصري؛ "سامح شكري"، إن الاتفاقين اللذين وقعتهما ليبيا وتركيا، مؤخرا، من شأنهما تعميق الخلاف بين الليبيين، ومن ثم تعطيل العملية السياسية لحل الأزمة التي تمر بها البلاد.

جاء ذلك في اتصال هاتفي أجراه "شكري"، الإثنين، بالمبعوث الأممي لليبيا "غسان سلامة"، وفق بيان نشرته الوزارة على صفحتها في "فيسبوك"، الثلاثاء.

والأربعاء الماضي، وقع الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان"، مع رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية "فايز السراج"، في إسطنبول، مذكرتي تفاهم؛ الأولى حول التعاون الأمني والعسكري، والثانية حول السيادة على المناطق البحرية، التي تهدف لحماية حقوق البلدين وفق القانون الدولي.

وأشار البيان إلى أن "شكري" و"سلامة"، "تباحثا في التطورات الخاصة بالأزمة الليبية والجهود المبذولة نحو إنجاح عملية برلين لتأمين الحل السياسي لاستعادة الاستقرار على الساحة الليبية"، في إشارة إلى مساعي ألمانيا لجمع الفرقاء الليبيين وحل الأزمة الدموية هناك سياسيا.

وأضاف: "أكد وزير الخارجية دعم مصر الكامل لسلامة في مهمته والحرص على نجاحها"، مردفا و"شدد شكري على أهمية الحيلولة دون إعاقة العملية السياسية في المرحلة القادمة بأي شكل من الأشكال من قبل أطراف على الساحة الليبية أو خارجها".

وأوضح البيان أن الوزير المصري "أكد على سبيل التحديد أن الاتفاقين اللذين وقعهما السيد فايز السراج، رغم عدم امتلاكه للصلاحيات اللازمة، مع تركيا، إنما من شأنهما تعميق الخلاف بين الليبيين، ومن ثم تعطيل العملية السياسية، وذلك في وقت بدأ يتشكل توافق دولي حول كيفية مساعدة الأخوة الليبيين على الخروج من الأزمة الحالية".

 

واختتم بالإشارة إلى أن "الجانبان اتفقا على تكثيف التواصل فيما بينهما، وصولاً إلى إنهاء الأزمة الليبية، تحقيقاً لمصالح الشعب الليبي".

والثلاثاء، أعلن المجلس الأعلى للدولة الدولة في ليبيا تأكيده على ما وصفه بـ"الحق المشروع" للمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق - المدعومة دوليا - في عقد مذكرات تفاهم مع أي دولة، "خصوصًا تلك التي من شأنها حماية مقدرات الدولة الليبية وتعزيز أمنها وحدودها"، في إشارة إلى الاتفاق التركي الليبي.

وأبدى المجلس استغرابه من "استنكار بعض الدول (مصر واليونان وقبرص) على المجلس الرئاسي ممارسة حقه في الحفاظ على الموارد الوطنية – خاصة أن هذه المذكرة لا تستهدف دولة بعينها"، مؤكدا، في الوقت ذاته، الحرص على تطوير العلاقات المشتركة مع هذه الدول.

 

المصدر | الخليج الجديد