الأربعاء 11 ديسمبر 2019 07:51 م

شن وزير النقل المصري؛ الفريق "كامل الوزير"، الأربعاء، هجوما حادا على النقابات العمالية في قطاع النقل، متهما إياها بعرقلة أي عمليات تطوير داخل القطاع، بحجة الدفاع عن حقوق العاملين.

وأثارت تصريحات "الوزير"، خلال جلسة مجلس النواب (البرلمان) المصري جدلا واسعا، ما دفع وزارة النقل لإصدار بيان تنفي فيه تلك التصريحات، وذلك رغم نشرها في الصحف المصرية كلها، بما فيها تلك الصحف القومية (شبه الحكومية).

وطالب "كامل الوزير" خلال مشاركته في اجتماع لجنة النقل والمواصلات في مجلس النواب، بضرورة "وضع حد" لما وصفه "تجاوزات النقابات العمالية".

وقال "الوزير" إن النقابات العمالية "تقوي العمال على الغلط، وهما مش (ليسوا) فاهمين، وكل ما آخذ قرار لتطوير هيئة خاسرة، الناس تهيج ويقولك بيشردنا".

وتابع وزير النقل: "إزاي مؤسسة خسرانة وعاوزة تأخذ أرباح؟!، أنا جاي من مؤسسة متعرفش الكلام دا".

وكان الفريق "كامل الوزير" يشغل منصب رئيس الهيئة الهندسية بالقوات المسلحة، قبيل انتقاله إلى وزارة النقل.

وشدد الوزير، على ضرورة أن تعمل النقابات العمالية لصالح الدولة، قائلا: "مش معقول الشركات تبقى خسرانة وييجي نقيب عمال يقعد يشتم فينا".

وواصل وزير النقل، الهجوم على النقابات العمالية قائلا: "العامل دلوقتي مش عايز مستثمر يشغله، لأننا أول ما نقول هنعمل تطوير يقول هيشردونا، هما عايزين يقضوا وقت وياخدوا بسكوت ويروحوا يشتغلوا شغلانة تانية".

وأشار إلى أن مول محطة مصر نسبة الإشغال به 17%، وباقي المحلات فيها "قطط وكلاب"، مضيفا: "لما نجيب مستثمر يقولك لأ إحنا هنديرها.. طيب إزاي ما أنت هتخسر؟!"

وعن الانتهاء من تنفيذ محاور النيل والطرق الرئيسة، قال الوزير مخاطبا النواب: "لما تجيلكم الموازنة خلوا مخصصات وزارة النقل 26 مليار جنيه مش 9 مليارات فقط".

وفيما يتعلق بتحسين الموارد، أشار إلى أن جراج رمسيس كان يتم تأجيره بـ 30 ألف جنيه في الشهر، وتم إلغاء التعاقد وصياغة عقد جديد بـ175 ألف جنيه.

وردت وزارة النقل على كل ما أثير في وسائل الإعلام المختلفة من تصريحات منسوبة للفريق "كامل الوزير" في بيان مقتضب، اكتفت فيه بالقول إن كل ما أثير فى وسائل الإعلام من تصريحات منسوبة لوزير النقل، بشأن النقابات العمالية "عار تماما من الصحة"

(الدولار = 16.14 جنيها مصريا)

المصدر | الخليج الجديد + متابعات