الأربعاء 11 ديسمبر 2019 09:03 م

طالب الرئيس الجزائري المؤقت، "عبدالقادر بن صالح"، الأربعاء، الجزائريين بأن يتحملوا مسؤولياتهم، من خلال التوجه غدا إلى صناديق الاقتراع، ليختاروا بكل حرية ووعي المترشح والبرنامج الرئاسي، الذي يتناسب مع قناعاتهم.

واعتبر "بن صالح" أن "اختيار المرشح المناسب يأتي للخروج ببلادنا من هذه الأوضاع التي لا مصلحة للجزائري في استمرارها".

وأضاف، خلال كلمة ألقاها بمجلس الوزراء المنعقد عشية الانتخابات الرئاسية، أن "هذا الإنجاز يؤكد بلا ريب أن الدولة رغم محاولات التشكيك واختلاق العقبات، قد أوفت بالتزاماتها". 

وأكد أن مؤسسات الدولة "لم تحد عن مسعاها الصادق لتمكين الشعب من اختيار رئيس للجمهورية بكل حرية وسيادة".

وعبر "بن صالح" عن اعتزازه بما وصفه بـ"التفاف الجزائريين حول هذا المسعى، مما يجسد نضجه السياسي، وعمق وعيه بجسامة التحديات على الصعيدين الداخلي والإقليمي".

وبعد تسعة أشهر من الاحتجاجات ضد السلطة، الجزائريون مدعوون للتصويت، يوم غد الخميس، في انتخابات رئاسية يرفضها المتظاهرون الذين ينظرون إلى الاقتراع على أنه وسيلة لتجديد نظام الرئيس السابق "عبدالعزيز بوتفليقة".

ولم يتم نشر أي استطلاعات للرأي، لكن المراقبين يتوقعون امتناعا واسعا عن التصويت في بلد عرف بتدني نسبة المشاركة في ظل نظام سياسي لم يتغير منذ عقود.

وبدت مراكز الاقتراع خارج البلاد، المفتوحة منذ يوم السبت، شبه خالية، فيما كان القليل من الناخبين هدفا لهتافات مهينة من معارضي الانتخابات.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات