السبت 14 ديسمبر 2019 07:28 ص

تسببت الحملة التي أطلقها ناشطون سعوديون بعنوان "سم قاتل" ضد منتجات إماراتية في إصدار هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس، بيانا قالت فيه إن جميع المنتجات المتداولة في أسواقها مطابقة للمواصفات القياسية الإماراتية والخليجية المعتمدة.

وأوضح بيان الهيئة، الجمعة، أن جميع المنتجت الإماراتية التي يتم تصنيعها أو استيرادها، تخضع لنظام تأكيد الجودة الشامل المعمول به في الدولة، والذي يضمن مطابقة المنتج للمواصفات ويلبي حقوق المستهلك.

وأضافت الهيئة أن ضوابط التدقيق والرقابة على التصنيع في الإمارات تتضمن المنتجات المصنعة كذلك لأغراض التصدير إلى دول مجلس التعاون الخليجي وبعض الدول الأجنبية، مشيرة إلى أن بعض المنتجات قد تخضع إلى أنظمة ومواصفات ومعايير وإجراءات الدول المستوردة، وفق المواصفات القياسية المتبعة.

وأكد البيان أن خطوط الإنتاج التابعة لبعض المصانع في الإمارات هي مصانع وخطوط إنتاج تابعة لعلامات تجارية عالمية كبرى، وتجري عمليات الإنتاج والتصنيع فيها وفق الضوابط والمعايير والمواصفات القياسية، ويتم الإشراف عليها والترخيص لها بممارسة النشاط، في ضوء ضوابط واضحة وتدقيق في سلسلة الإنتاج كاملة.

ورفضت هيئة الإمارات ما أسمته "ادعاءات من قبل بعض مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي حول بعض المنتجات"، داعية إلى تحري الدقة قبل ترويج معلومات حول المنتجات، والتفاعل مع جهات الرقابة والضبط عبر القنوات الرسمية للتحقق من الشكاوى.

وأكدت أن المواصفات القياسية الإماراتية والأنظمة واللوائح الفنية الخاصة بها تضمن مخرجات إنتاج تتوافق مع أفضل المستويات القياسية لجودة المنتجات، ولا تقتصر فقط على الإنتاج، بل يمتد إلى التأكد من أن هذه المنتجات تلبي تطلعات المستهلكين، ومنضبطة في المواد الداخلة في إنتاجها.

وخلال اليومين الماضيين، طالب ناشطون سعوديون بمقاطعة المنتجات الإماراتية، قائلين إن بها "سم قاتل"، خاصة السجائر ودخان النرجيلة.

وعبر وسم "مقاطعة المنتجات الإماراتية" تطرق ناشطون إلى المنتجات التي يتم تصنيعها في المنطقة الحرة بجبل علي، ثم تصديرها إلى الخارج، دون السماح لها بالدخول إلى السوق الإماراتي، وخاصة السجائر.

جاء ذلك على خلفية سجائر جديدة استوردتها المملكة وأثارت استياء المدخنين، الذين أكدوا أنها مغشوشة، ليكتشفوا بعد ذلك أنها صنعت في الإمارات.

السعوديون، عبر الوسم، قالوا إن أي منتج يبدأ رقمه بـ"629"، وهو رمز المنتجات المستوردة من الإمارات، يجب الابتعاد عنه؛ كون الأخيرة جعلت السعودية "حقل تجارب"، على حد قولهم.

المصدر | الخليج الجديد