الخميس 19 ديسمبر 2019 09:50 م

كشف "عبدالله"، نجل الداعية السعودي المعتقل؛ "سلمان العودة"، أن السلطات السعودية تراجعت عن النطق بالحكم على والده، في جلسة سرية مفاجئة الخميس، وقررت إعادة إجراءات المحاكمة من جديد.

وفي تغريدة على  حسابه في "تويتر"، قال "عبدالله" إن هذه الخطوة جاءت بناء على طلب النيابة، واصفا ذلك بأنه "حالة تخبط عامة".

وأضاف أن والده الداعية الوسطي المعروف "لايزال في الحبس الانفرادي، وستكون الثلاثاء الجلسة المقبلة" لمحاكمته.

وقررت السلطات السعودية، فجأة، أن تكون جلسة النطق بالحكم على "العودة"، الخميس، بعد أن كانت مؤجلة للمرة الرابعة إلى 30  يناير/ كانون الثاني 2020. 

وأكد حساب "معتقلي الرأي" المهتم بالحالة الحقوقية في السعودية الخبر، قائلا إن جلسات المحاكمة الجديدة ستكون سرية.

وتتهم عائلة "العودة" السلطات بالتلاعب بالإجراءات وتغيير القضاة وعرقلة سير العدالة في محكمة الجزاء المتخصصة بقضايا الإرهاب، والتي يحاكم فيها "العودة"، وتطالب النيابة العامة بإعدامه نتيجة عدد من التهم منها الانتماء لمنظمة محظورة، ويقصد بها رابطة العلماء المسلمين، إضافة إلى "عدم الدعاء لولي الأمر" و"السعي للإفساد في الأرض".  

كما يعاني "العودة" في سجنه الانفرادي من التعذيب النفسي، وتقييد يديه ورجليه، ومنعه من العلاج بشكل متكرر، وإلقاء طعامه في الأرض، وفق تصريحات أدلى بها نجله "عبدالله" لقناة (بي بي سي) في وقت سابق.  

((2))

ولم تذكر المنظمات الحقوقية أي خبر بشأن الداعية "عوض القرني"، والذي يحاكم مع "العودة" بنفس التهم وتطالب النيابة العامة بإعدامه أيضاً. 

واعتقل "العودة" رفقة "القرني" وعدد كبير من الدعاة والمفكرين الإسلاميين والأكاديميين والصحفيين ضمن ما عرف بـ"حملة سبتمبر (أيلول)" عام 2017، والتي استهدفت القضاء على تيار الصحوة الديني، أكبر التيارات في البلاد، بعد تهديدات ووعيد ولي العهد "محمد بن سلمان" بالقضاء عليه وسحقه، حسب قوله.

المصدر | الخليج الجديد