أعلنت كنائس في الكويت، قصر مظاهر الاحتفال بعيد الميلاد، الأربعاء، على الصلوات التقليدية، تضامنا مع الشعب اللبناني الذي يعيش منذ نحو شهرين احتجاجات وتظاهرات واسعة بسبب الأوضاع الاقتصادية والسياسية.

وقال النائب البطريريكي للروم الكاثوليك الأرشمندريت "بطرس غريب": "إننا هذا العام وتضامنا مع الشعب اللبناني في بلاد الأرز قللنا من احتفالاتنا واكتفينا بقداس العيد حتى أننا ألغينا مأدبة الغداء السنوية والأمل في ربنا أن تنتهي هذه الأحداث"، بحسب صحيفة "الراي" الكويتية.

وأشار إلى أن "الأحداث في لبنان ستؤثر على مظاهر الاحتفال لدينا في كنيسة الروم الكاثوليك فهناك جوعى ومحتاجون في لبنان، ومن الصعب أن نقوم بمظاهر بذخ في ظل هذه الظروف".

وتشير تقارير محلية إلى أن "أعداد المواطنين الكويتيين المسيحيين تصل إلى قرابة 300 شخص يمثلون 12 عائلة كويتية، في حين يبلغ عدد المسيحيين من غير الكويتيين قرابة 900 ألف من جنسيات عربية وأجنبية".

وحسب التقارير؛ فإن "كل المسيحيين الكويتيين المعروفين عائلات مسيحية أتت للكويت منذ عشرينيات القرن الماضي، ومعظمهم أتى من تركيا ومن العراق وبعضهم من فلسطين والهند".

 

المصدر | الخليج الجديد + الراي