الجمعة 27 ديسمبر 2019 04:04 م

أطلقت السلطات الكويتية سراح المواطنة الثرية ذات المنصب المرموق التي ضبطت هذا الأسبوع خلال سرقتها خواتم ألماس، بكفالة مالية، كاشفة عن بعض اعترافاتها. 

وكشفت مصادر أمنية أن المواطنة الكويتية بررت أفعالها بأنها تعاني مرض السرقة رغم ثرائها الفاحش، وأنها تعشق التفاخر الاجتماعي، وتنفق الكثير من المال على الظهور الاجتماعي، بحسب صحيفة "القبس"، الخميس.

وأكدت المتهمة (33 عاما) أنها لم تشك في كشف أمرها، بسبب الطريقة الذكية التي اتبعتها في تنفيذ سرقاتها، التي بلغت 12 واقعة سرقة خلال الأشهر الأخيرة.

حيث كانت ترتدي خاتما مقلدا، ثم تبدله مع آخر لا يقل سعره عن 12 ألف دينار (40 ألف دولار) أثناء عرض البضاعة عليها، حيث كانت تستغل انشغال البائع مع الزبائن وتنفذ سرقتها، وتخرج بسلام.

وأشارت إلى أنها أصيبت بحالة هيستيرية عندما فوجئت برجال المباحث يطبقون عليها أثناء صعودها مركبتها الفاخرة وبحوزتها الخاتم المسروق.

ووفق المصادر الأمنية، فقد أطلق سراح المواطنة بكفالة مالية، بعد إعادتها للخواتم المسروقة، ودفعها 10 آلاف دينار (33 ألف دولار) لصاحب المحل المتضرر، الذي تنازل عن قضيتين كانتا مسجلتين بحقها.

وأوضحت المصادر أن المتهمة أحيلت إلى التحقيقات، الثلاثاء، عقب ضبطها بعد تنفيذها آخر جريمة سرقة، حيث جرت محاصرتها أثناء صعودها مركبتها الفارهة في مواقف أحد المجمعات التجارية الكبرى بمنطقة العاصمة.

وأضافت المصادر أن المتهمة اعترفت بجريمتها، وأرشدت رجال المباحث عن آخر خاتم ألماس نجحت في سرقته، بعد أن  انهارت أثناء خضوعها للتحقيق.

المصدر | الخليج الجديد