الجمعة 3 يناير 2020 04:02 ص

انتقد أعضاء بمجلسي النواب والشيوخ الأمريكيين، إقدام البنتاجون، على اغتيال قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني "قاسم سليماني"، واعتبروه إعلان حرب أمريكية ضد إيران، لافتين إلى أن هذه الخطوة قد تتسبب في خسارة العراق لعقود.

جاء ذلك، في تعليقات على إقدام مروحيات أمريكية، الجمعة، بقصف موكب ضم "سليمان" ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقي "أبو مهدي المهندس"، على طريق مطار بغداد، بالعاصمة العراقية.

وقال عضو لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الديمقراطي "كريس ميرفي": "كان سليماني عدوًا للولايات المتحدة.. هذا ليس سؤال.. السؤال هنا كما تشير التقارير، هل اغتلته أمريكا دون أي إذن من الكونجرس؟".

وأضاف: "اغتيال ثاني أقوى شخص في إيران، سيؤي إلى اندلاع حرب إقليمية ضخمة محتملة".

واتفق معه عضو لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الديمقراطي "توم أوديل"، حين قال إن "ترامب جعل أمتنا على شفا حرب غير شرعية مع إيران دون موافقة الكونجرس".

وتابع: "إن تمرير تعديلنا من الحزبين لمنع الحرب غير الدستورية مع إيران أمر ملح (..) يحتاج الكونجرس إلى التدخل فورًا".

كما توقع عضو لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ الجمهوري "ليندسي غراهام"، "لكمة إيرانية كبيرة مضادة".

وقال" "أناسنا في العراق والشرق الأوسط سيكونون مستهدفين.. يجب أن نكون مستعدين للدفاع عن شعبنا في الشرق الأوسط.. أنا  أعتقد أننا بحاجة إلى أن نكون مستعدين للكمة كبيرة مضادة".

من جانبها، نقلت صحيفة "ديلي بيست"، عن مسؤول أمريكي من إدارة الرئيس السابق "باراك أوباما"، قوله: "لقد فقدنا العراق الى الأبد".

وأضاف المسؤول الذي اشترط عدم ذكر اسمه: "لا اعتقد أن هناك مجموعة ستتجرأ لإعلان دعمها لنا".

وفي وقت سابق، قالت وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاجون"، أن الرئيس "دونالد ترامب"، هو من أمر بقتل "سليماني"، بعد تصديق الأخير على مهاجمة السفارة الأمريكية بالعاصمة العراقية بغداد.

وأوضحت "البنتاجون"، في تغريدات نشرتها على صفحتها الرسمية بـ"تويتر"، أن "سليماني" وفيلق القدس وراء مقتل المئات من الأمريكيين وقوات التحالف في العراق وسوريا.

وقالت إن هذه العملية الدفاعية "تأتي في إطار حماية الأفراد الأمريكيين بالخارج".

وأقر التليفزيون الإيراني والحرس الثورى، بمقتل "سليماني"، و"المهندس".

وكان التليفزيون العراقي الرسمي وهيئة "الحشد الشعبي"، أعلنا مقتل "سليماني"، و"المهندس"، في قصف استهدف موكبهما بالعاصمة بغداد.

ويأتي القصف الجديد، بعد هجمات جوية شنتها القوات الأمريكية، الأحد الماضي، على كتائب "حزب الله" العراقي، أحد فصائل "الحشد الشعبي" المقربة من إيران، ما أدى إلى مقتل 28 مقاتلا من الكتائب وإصابة 48 آخرين، وذلك ردا على قصف قاعدة يتواجد بها عسكريون تسبب بمقتل متعاون أمريكي.

وبعد ذلك، اعتصم أنصار لـ"الحشد الشعبي"، أمام مقر السفارة الامريكية ببغداد، مطالبين بطرد السفير وإغلاق السفارة، قبل أن ينسحبوا لاحقا.

يشار إلى أنه في 8 أبريل/ نيسان الماضي، صنفت أمريكا "الحرس الثوري"، كمنظمة إرهابية، إذ قال وزير خارجية أمريكا "مايك بومبيو"، حينها: "أعلن عن نيتنا بتصنيف الحرس الثوري الإسلامي الإيراني، بما في ذلك فيلق القدس، كمنظمة إرهابية خارجية، وفقاً للمادة 219 من قانون الهجرة والتوطين".

المصدر | الخليج الجديد + وكالات