الأحد 5 يناير 2020 07:37 م

قال أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، الأدميرال "علي شمخاني"، إن رد بلاده على مقتل "قاسم سليماني" قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، لن يقتصر على العمل العسكري.

وذكر "شمخاني": "هو بالتأكيد عسكري، ولكنه لا يقتصر على العمل العسكري".

جاء ذلك لدى استقباله، اليوم الأحد، مستشار الأمن القومي السوري، اللواء "علي مملوك"، الذي يزور طهران كمبعوث خاص لرئيس النظام السوري، "بشار الأسد"؛ للتعزية في مقتل "سليماني"، بحسب وكالة أنباء "فارس" الإيرانية.

وقال "شمخاني"، "إن الأمريكيين سيدركون قريباً أن موت قاسم سليماني سيكون أكثر خطورة عليهم من حياته".

وبالإشارة إلى قرار أقره البرلمان العراقي فيما يتعلق بإخراج القوات الأمريكية من البلاد، علق "شمخاني": "بإصدار هذا القانون، سيتم إنهاء الوجود المستمر للولايات المتحدة في العراق والذي هو بمثابة احتلال".

وفي وقت سابق اليوم، صوت البرلمان العراقي بالأغلبية على قرار يطالب الحكومة بإنهاء التواجد العسكري الأجنبي على أراضي البلاد، وتقديم شكوى رسمية إلى مجلس الأمن ضد الولايات المتحدة لـ"انتهاكها سيادة العراق".

وينتشر نحو 5 آلاف جندي أمريكي في قواعد عسكرية بأرجاء العراق ضمن التحالف الدولي لمحاربة تنظيم "الدولة الإسلامية" الإرهابي.

وكان "حسين دهقان"، المستشار العسكري للمرشد الأعلى لإيران "علي خامنئي"، قد صرح فى وقت سابق بأن رد بلاده على مقتل "سليماني" "سيكون عسكرياً بالتأكيد، وضد مواقع عسكرية".

الانتقام يشمل (إسرائيل)

في السياق ذاته، قال "محسن رضائي" القائد السابق بالحرس الثوري الإيراني، الأحد، إن رد طهران على مقتل "سليماني" سيشمل مدينة حيفا ومراكز عسكرية إسرائيلية.

وذكر "رضائي" في كلمة بثها التليفزيون أمام تجمع للمشيعين في طهران: "انتقام إيران من أمريكا على اغتيال سليماني سيكون قاسيا... ستكون حيفا ومراكز عسكرية إسرائيلية ضمن الرد".

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات