الأحد 5 يناير 2020 08:21 م

أكدت تقارير متعددة نقلا عن مصادر أمنية، أنباء سقوط صواريخ كاتيوشا (تراوح عددها ما بين 3 إلى 5 صواريخ) في محيط السفارة الأمريكية بالمنطقة الخضراء في بغداد؛ وذلك لليوم الثاني على التوالي، وسط أنباء عن سقوط ضحايا.

وبحسب قناة "الميادين" اللبنانية، فقد سقط عدد من الصواريخ على المنطقة الخضراء، فيما دوت صافرات إنذار السفارة الأمريكية.

ونقلت وكالة "رويترز" عن شهود عيان تأكيدهم سقوط 3 صواريخ ذاتها، واستهداف السفارة الأمريكية.

من جانبها، أشارت قناة "العربية" (السعودية) إلى ورود أنباء بسقوط ضحايا جراء سقوط الصواريخ في الجهة المقابلة للسفارة الأمريكية.

وأكدت في وقت لاحق، إصابة مدنيين بسقوط صاروخ على منزل سكني مقابل السفارة الأمريكية في بغداد، كما أكدت أيضا وقوع إصابات في منطقة الجادرية قرب الجسر المعلق المؤدي إلى السفارة الأمريكية في بغداد.

ووفق "العربية" فإن عائلة بأكملها أصيبت بسقوط صاروخ قرب السفارة الأمريكية، مضيفة نقلا عن مصادر عراقية تأكيدها سقوط صاروخ كاتيوشا قرب نقطة تفتيش المنطقة الخضراء وسط بغداد.

وفى غضون ذلك، أفادت وسائل إعلام عراقية بسقوط 5 صواريخ على المنطقة الخضراء وليس 3.

وفي وقت سابق أمس الأحد، أصيب 3 أشخاص في سقوط قذيفتين صاروخيتين في محيط السفارة الأمريكية وسط العاصمة العراقية بغداد، أطلقها مجهولون.

كما سقطت أيضا، أمس الأحد، 4 صواريخ كاتيوشا، أطلقها مجهولون، عند البوابة الجنوبية لقاعدة بلد الجوية في محافظة صلاح الدين، شمالي العراق.

وشنت واشنطن غارات جوية على كتائب "حزب الله" العراقي الأسبوع الماضي، وقتلت 28 مقاتلا في صفوفها غربي العراق بعد أن اتهمتها بالوقوف وراء الهجمات الصاروخية على القواعد العسكرية.

وأثارت الغارات غضب الفصائل المسلحة العراقية المقربة من إيران وحاولت على مدى يومي الثلاثاء والأربعاء اقتحام السفارة الأمريكية في بغداد، وقامت الولايات المتحدة على أثره بشن ضربة جوية على قائد فيلق القدس الإيراني "قاسم سليماني"، والقيادي في الحشد الشعبي العراقي، "أبومهدي المهندس"، و8 أشخاض آخرين قرب مطار بغداد الجمعة.

وكانت إيران والفصائل العراقية المسلحة المقربة منها قد توعدت بالانتقام لمقتل "سليماني"، و"المهندس" الذي جرى تشييعهما وقتلى الغارة الآخرين، اليوم، في بغداد.

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات