الاثنين 6 يناير 2020 11:51 ص

أعلن الناطق باسم القائد العام للجيش العراقي "عبدالكريم خلف" رسميا، الإثنين، أن بلاده تعتزم إخراج القوة القتالية للتحالف الدولي من البلاد، على أن يقتصر عمل الأخير في العراق على مهام التدريب والتسليح والمشورة فقط.

وقال "خلف" إن "الحكومة العراقية أعدت آلية للبدء بإخراج القوات الأمريكية من البلاد"، دون تفاصيل بشأنها، مشيرا إلى أن بغداد قيدت بالفعل حركة قوات التحالف الدولي بريا وجويا، ولا يُسمح لها بالحركة حاليا.

وعن اغتيال قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني "قاسم سليماني" قرب مطار بغداد ليلة الجمعة الماضية، أوضح أن "الأمريكان قاموا بعمليات فردية دون علم القيادة العامة للقوات المسلحة"، واصفا الهجوم الأمريكي بأنه "حماقة لا يمكن السكوت عليها".

وأضاف "خلف": "سليماني كان ضيفا عندنا؛ لذلك لا يمكن استهدافه لأن وجوده شأن عراقي".

وحول تهديد الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" بفرض عقوبات على العراق في حال إجبار حكومته لقوات الولايات المتحدة على المغادرة، قال: "غير صحيح، ستتعاون الحكومة العراقية مع الأمريكان اقتصاديا"، لافتا إلى أن "دولا أجنبية رفضت أي عقوبات مفترضة على العراق".

وأثار مقتل "سليماني" غضبا واسعا في العراق وإيران، وتهديدات متبادلة بين طهران بالانتقام وواشنطن بالرد على أي خطوة.

وردا على ذلك، صوت البرلمان العراقي بالأغلبية، الأحد، لصالح قرار يلزم الحكومة بإنهاء التواجد العسكري الأجنبي على أراضي البلاد، وتقديم شكوى رسمية إلى مجلس الأمن ضد الولايات المتحدة لـ "انتهاكها سيادة العراق".

وينتشر نحو 5 آلاف جندي أمريكي في قواعد عسكرية بأرجاء العراق ضمن التحالف الدولي لمحاربة تنظيم "الدولة الإسلامية".

المصدر | الخليج الجديد + وكالات