الاثنين 6 يناير 2020 06:55 م

أكد أمين عام حلف شمال الأطلسي "الناتو" "ينس ستولتنبرج"، أن قرار اغتيال الجنرال "قاسم سليماني"، كان قرار واشنطن وحدها ولم يتخذه الحلف أو المجتمع الدولي.

والجمعة، قتلت الولايات المتحدة قائد فيلق القدس، التابع للحرس الثوري الإيراني "قاسم سليماني"، في هجوم نفذته طائرة دون طيار.

ووصفت إيران الهجوم بـ"إرهاب الدولة"، متوعدة بـ"انتقام مؤلم" وذلك على لسان قائد فيلق القدس الإيراني الجديد "إسماعيل قاني" حيث قال: "نقول للجميع اصبروا قليلا لتشاهدوا جثث الأمريكيين في كل الشرق الأوسط".

  • خفض التصعيد

وشدد "ستولتنبرج" على ضرورة خفض تصعيد التوتر في المنطقة، داعيا الجميع للتصرف بطريقة مسؤولة وضبط النفس.

وزاد: "جميع الحلفاء أعربوا عن قلقهم من أنشطة إيران المزعزعة للاستقرار ودعمها للجماعات الإرهابية"، بحسب وكالة "رويترز"

وأمس الأحد، أعلنت إيران، أنها لن تلتزم بقيود تخصيب اليورانيوم المحددة في الاتفاق النووي، حتى يتم رفع جميع العقوبات عليها، وذلك في إطار الخطوات الإيرانية للرد على مقتل "سليماني".

وأعرب أمين عام الناتو عن الاستعداد "للعودة إلى المهام التدريبية في العراق حين يصبح الوضع آمنا".

والسبت، أعلن "الناتو" تعليق أنشطته التدريبية في العراق "بشكل مؤقت".

وقال الناطق باسم الناتو "ديلان وايت" لـCNN إنه بينما تم تعليق التدريب، فإن "المهمة مستمرة"، مشددا على أن سلامة أفراد الناتو في العراق كانت "بالغة الأهمية".

ولفت أمين عام "الناتو" إلى أن "أعضاء الحلف دعوا في اجتماع اليوم إلى ضبط النفس والتهدئة".

ودعت بريطانيا وفرنسا وألمانيا، في بيان مشترك، جميع الأطراف إلى "ممارسة أقصى درجات ضبط النفس"، وأكدت الدول الثلاث أن هناك "حاجة ملحة لتخفيف التصعيد في الشرق الأوسط".

وأضاف البيان المشترك: "ندعو إيران على وجه التحديد إلى الامتناع عن القيام بمزيد من أعمال العنف أو الانتشار، ونحث إيران على عكس جميع التدابير التي لا تتفق مع خطة العمل المشتركة الشاملة" والموقعة بين طهران والدول الأوروبية والمعروفة أيضًا باسم الاتفاق النووي الإيراني.

المصدر | الخليج الجديد+ وكالات