السبت 11 يناير 2020 05:31 ص

عبر الرئيس الإيراني "حسن روحاني" ووزير خارجيته "محمد جواد ظريف"، السبت، عن أسفهما بعد إعلان القوات المسلحة الإيرانية مسؤوليتها عن إسقاط الطائرة الأوكرانية، معتبرين أنه "خطأ غير مقصود" في ظرف تهديد من الولايات المتحدة.

وقال "روحاني"، في بيان، إن إسقاط الجيش الإيراني لطائرة الركاب الأوكرانية "مأساة كبيرة وخطأ لا يغتفر".

وأضاف: "سيتم ملاحقة المتورطين في هذا الحادث قانونيا وسنعلن عن النتائج لأسر الضحايا".

كما دعا "روحاني" إلى معالجة "نقاط ضعف" أنظمة الدفاع الجوي الإيراني للحيلولة دون تكرار ما حصل.

فيما عبر "ظريف"، في تغريدة، عن أسفه الشديد، وقال إنه "يوم حزين".

وأضاف: "خطأ بشري في وقت الأزمة الناجمة عن المغامرة الأمريكية أدى إلى كارثة".

وتابع: "نأسف بشدة ونقدم اعتذارنا وتعازينا لشعبنا ولأسر جميع الضحايا وللدول المتضررة الأخرى".

وفجر اليوم، اعترفت إيران رسميا بأنها أسقطت طائرة الركاب الأوكرانية "بسبب خطأ بشري غير متعمد".

والأربعاء الماضي، سقطت ركاب أوكرانية من طراز "بوينج 737" بعد إقلاعها بدقائق من مطار الخميني في طهران؛ ما أسفر عن مصرع 176 شخصا، بينهم 82 إيرانيا و63 كنديا.

كانت تقارير غربية رجحت أن الطائرة تم استهدافها بصاروخ إيراني "أرض جو"، لكن طهران نفت الأمر في البداية، وتمسكت بفرضية حدوث عطل فني ميكانيكي، معتبرة فرضية إسقاط الطائرة بصاروخ إيراني "حرب نفسية" ضدها.

وتزامن سقوط الطائرة مع قصف بصواريخ باليستية شنه الحرس الثوري الإيراني على قاعدتين بالعراق تستضيف جنودا أمريكيين ردا على اغتيال أمريكا الجنرال الإيراني البارز "قاسم سليماني"، لكنه لم يسفر عن قتلى أو إصابات.

المصدر | الخليج الجديد