الاثنين 13 يناير 2020 04:59 م

أقدم موظفون في شركة "مايكروسوفت" على مراجعة تسجيلات المستخدمين في برنامج "سكايب" والمساعد الافتراضي "كورتانا" دون اتخاذ تدابير أمنية، مما عرض أمن مستخدمي هذه التطبيقات للخطر.

يذكر أن أولئك الموظفين كانوا يعملون تحت عقود مفتوحة، أي أنهم ليسوا موظفين دائمين، ولكن تستدعيهم "مايكروسوفت" للعمل عندها حين الحاجة بدون عقود دائمة أو أماكن ثابتة، أي أن بامكانهم العمل من بيوتهم أو من أي مكان آخر. 

وأبلغت صحيفة "الجارديان" عن المخاطر الأمنية، بعد مقابلة مع موظف سابق، قال إنه استخدم حاسوبه المحمول الشخصي أثناء عمله في المشروع على مدى عامين من منزله في بكين.

وادعى المصدر، وهو مواطن بريطاني، أن التسجيلات التي شملت مكالمات "سكايب" الهاتفية وتفعيلات المساعد "كورتانا"، تم الوصول إليها ببساطة بواسطة الموظفين عبر تطبيق "جوجل كروم" في الصين، ومُنِح العمال حسابات "مايكروسوفت" جديدة لها نفس كلمة المرور لتسهيل الإدارة، كما تم تعيين الموظفين دون تدقيقات مناسبة في خلفياتهم.

وصرح الموظف السابق قائلًا: "سمعت كل أنواع المحادثات غير العادية، بما في ذلك العنف المنزلي. قد يبدو من الجنونيّ الآن بعد أن ثقفت نفسي بخصوص أمن الكمبيوتر؛ أنهم قدّموا لي عنوان URL واسم مستخدم وكلمة مرور مُرسَلين عبر البريد الإلكتروني".

وقالت "مايكروسوفت"، في بيان، إنها أنهت برامجها لتقييم تسجيلات "سكايب" و"كورتانا"، وحوّلت ما تبقى من أعمال التقييم البشرية إلى "منشآت آمنة" غير موجودة في الصين.

كما ذكرت الشركة أن مقاطع المراجعة تستغرق عادة أقل من 10 ثوانٍ، مع عدم السماح للعاملين في البرنامج بالوصول إلى تسجيلات أطول.

وأضافت "مايكروسوفت": "سنواصل اتخاذ خطوات لمنح العملاء مزيدًا من الشفافية والتحكم في كيفية إدارة بياناتهم".

وليست "مايكروسوفت" هي الشركة الوحيدة التي تعرضت للنقد لأنها سمحت للعاملين بالاستماع إلى تسجيلات مستخدميها، حيث فعلت شركات "أمازون" و"آبل" و"جوجل" الشئ نفسه.

المصدر | ديجيتال تريندز - ترجمة الخليج الجديد