الخميس 22 أغسطس 2019 03:44 م

نقلت وكالات إعلامية تقارير عن تعاقد شركة مايكروسوفت مع موظفين للتنصت على التسجيلات الصوتية لمستخدمي منصة الألعاب (إكس بوكس) وهم يتحدثون في بيوتهم، بهدف تحسين ميزات التعرف على الصوت التي توفرها المنصة.

وبحسب التقارير فإن الصوت الذي تنصت عليه المتعاقدون كان يُفترض أن يُسجَّل بعد الأمر الصوتي (إكس بوكس) أو (هاي كورتانا) Hey Coratna، ولكن المتعاقدين قالوا إن التسجيلات كانت تبدأ أحيانًا وتُسجَّل عن طريق الخطأ.

ويعد هذا التقرير الأحدث في سلسلة من التسريبات التي أظهرت أن مايكروسوفت تعاقدت من أشخاص للتنصت إلى الصوت الذي تُسجِّله بواسطة العديد من منتجاتها.

وفي وقت سابق، سمحت مايكروسوفت لمتعاقدين بالتنصت على بعض مكالمات خدمة التراسل سكايب، بالإضافة إلى الصوت المسجل بواسطة المساعد الرقمي كورتانا.

كما أثير مؤخرا لفيسبوك قضية دفعها لمتعاقدين خارجيين لنسخ المقاطع الصوتية من مستخدمي خدماتها.

وتواجه شركات التقنية في الولايات المتحدة انتقادات واسعة من المشرعين والمنظمين بسبب ممارسات الخصوصية لديها، خاصةً أنها تسمح لبشر بالتنصت على تفاصيل شخصية للغاية.

وفي يوليو/تموز الماضي، أزالت مايكروسوفت كورتانا من إكس بوكس، ومع ذلك، لا يزال المساعد الرقمي قادرًا على التحكم بمنصة الألعاب عن طريق التطبيقات الخاصة به على نظامي أندرويد وآي أو إس.

ويوم الأربعاء الماضي، قالت مايكروسوفت إنها حدَّثت سياسة الخصوصية الخاصة بها لإعلام العملاء بأنها كانت تجمع بيانات صوتية لمستخدميها بمساعدة موظفيها، بالإضافة إلى متعاقدين خارجيين. وكان الهدف من ذلك تمكينها من تقديم خدمات قائمة على الصوت في كل من سكايب وكورتانا.

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات